الشأن السوري

بيان جديد للجيش اللبناني عن المعتقلين السوريين ، و الائتلاف يدين

قالت قيادة الجيش اللبناني مديرية التوجيه ، في بيان اليوم الأربعاء الخامس من يوليو / تموز الجاري : ” إلحاق لبياناتها السابقة ، و بعد التحقيقات التي أجريت مع عدد من الموقوفين السوريين الذين أوقفوا خلال مداهمة المخيمات في عرسال لغاية تاريخه ، تمَّ إخلاء سبيل ” 15 ” سورياً ، فيما أحيل ” 85 ” آخرين إلى المديرية العامة للأمن العام لتجولهم على الأراضي اللبنانية بصورة غير قانونية ” .

و ادعى الجيش اللبناني في بيانه أمس أنّ كلاً من ( مصطفى عبد الكريم عبسه ، خالد حسين المليص ، أنس حسين الحسيكي ، و عثمان مرعي المليص ) و قد توفوا لأسباب صحية ، بينما تظهر صورهم أنّهم تعرضوا للتعذيب في أقبية لبنان، كما قُتل أربعة آخرين اتهتهم بأنّهم انتحاريين أثناء مداهمتها لمخيم النور و مخيم القارية في بلدة عرسال ، الجمعة الفائت، راح ضحيتها تسعة عشر قتيلاً و عدد من الجرحى بينهم أطفال و اعتقال أكثر من 350 سورياً .

و من جانبه أدان الائتلاف الوطني السوري في بيان له اليوم تلك الجرائم في مخيمات لبنان ، كما تحاول السلطات اللبنانية التغطية على تلك الجرائم بمنع وسائل الإعلام من دخول المنطقة ، و حظر عمل المنظمات الحقوقية المحليّة و الدولية و الحيلولة دون متابعة و توثيق الحالات ، و منع المحامين من التواصل مع المعتقلين داخل السجون الواقعة في ثكنات الجيش، وتقديم روايات مزيفة عما جرى لتضليل الرأي العام ووسائل الإعلام، وإرغام ذوي الضحايا على دفن جثث أبنائهم دون إتمام الإجراءات القانونية ، و حمّل الائتلاف السلطات اللبنانية المسؤولية ، و طالبها بتحقيق عاجل و محاسبة مرتكبيها و عدم إفلاتهم من العقاب .

و طالب ناشطون و أهالي المعتقلين و الهيئة السورية لفك الأسرى و المعتقلين ” الوفد المفاوض في مؤتمر أستانة و المجتمع الدولي و الأمم المتحدة و المفوضية السامية لحقوق الإنسان و مجلس حقوق الإنسان و المبعوث الأممي للملف السوري السيد ستيفان ديمستورا و السيدة إيفا سفوبودا مستشارة شؤون المعتقلين الخاصة بالملف السوري و مجموعة العمل في جنيف بخصوص سورية بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية و الأخذ بعين الاعتبار قضية المعتقلين السوريين في لبنان ” .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى