الشأن السوري

فوائد كبيرة لهذه الرياضة و منها تخفيف توترك ، تعرّف إليها

تعمل رياضة اليوغا على المستوى الجيني ، لتجعلك أكثر شباباً و سعادةً و صحةً ، وكذلك ” أقل توتراً ” و هي عبارة عن ممارسة تحدث تحسناً غير مسبوق في صحة الجسم و العقل ، مثلما يكون عليه الحال عند اتباع نظام غذائي متوازن و برنامج لياقة بدنية .

و قد خلصت الأبحاث الأخيرة إلى أنّ التدخلات في الجسم و العقل مثل اليوغا و التأمل و تنظيم التنفس و تدريبات “tai chi” تُغير و تُؤخر الالتهابات الجينية الناجمة عن الإجهاد ، و استعرض العلماء ثماني عشر دراسةً تناولت التأمل و اليوغا و ممارسات الذهن ، و التي شملت ” 836 ” مشاركاً على مدى ” 11 ” عاماً ، و عند معالجة البيانات ، توصلوا إلى أنّ التغيرات الجزيئية تحدث عندما تمارس التدخلات المتعلقة بالعقل و الجسم معاً ، و هذه التغيرات لها تأثير قوي على الإجهاد المزمن و صحتنا الجسدية و العقلية .

و في حالة الشعور بالإجهاد ، ينتج الجهاز العصبي جزيئاً يسمى (NF-kB) الذي ينظم طريقة تعبير الجينات وفي أوقات التوتر يزيد هذا الجزيء من إنتاج البروتينات الالتهابية المعروفة باسم الـ”cytokines” لإعطاء دفعة سريعة لجهاز المناعة ، و هذه العملية قد تكون مفيدة في مواقف معينة إلا أنّها قد تؤدي للخلل عند تكرارها باستمرار .

و يتعرض الإنسان في عصرنا الحالي لمستويات من الضغط النفسي باستمرار ، و لسوء الحظ فإنّ إفراز هذه البروتينات الالتهابية باستمرار على المدى الطويل يسبب ضرراً كبيراً للجسم ، و إذا ما استمر هذا الالتهاب فإنّه مع مرور الوقت ، يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان ، و تسارع الشيخوخة و زيادة الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب .

و تقول إيفانا بوريك ، الباحثة الرئيسية في معمل المخ و المعتقد و السلوك بجامعة كوفنتري : ” إنّ الفوائد الصحية للتدخلات في العقل و الجسم مثل اليوغا أو التأمل ، تبدأ على المستوى الجزيئي ، و يمكن تغيير الطريقة التي تعمل بها شفرتنا الوراثية ” .

و مع مرور الوقت ، يمكن للممارسات البسيطة التي تعيد التوازن إلى عقلك و تهدئ جسمك ، أن تؤثر في الواقع بشكل عميق على كيفية تعامل جسمك مع الإجهاد ، و لذا فإنّ عليك أن تواظب على حضور فصول اليوغا كالجلوس لمدة ربع ساعة من التأمل و التنفس بعمق عدة مرات .

المصدر : العربية نت

 

8f5a63bebe37cd061ae172149ecdabf77a8767f3

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى