الشأن السوري

مشروع قاعدة عسكرية بالشدادي للتحالف و مغاوير الثورة , و قسد تعرقل الأمر

قال الملازم أول ” أبو الأثير الخابوري ” أحد القادة العسكريين في ” جيش مغاوير الثورة ” التابع للمعارضة في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” اليوم الاثنين العاشر من تموز / يوليو الجاري ، ” لم نصل لقرار نهائي مع التحالف الدولي من أجل إنشاء قاعدة عسكرية للجيش في منطقة الشدادي بريف الحسكة مالم يوافق على كافة شروطنا وأهمها الاستقلالية عن قوات سوريا الديمقراطية ” .

و أضاف الخابوري : أنّ التحالف طرح موضوع إنشاء قاعدة عسكرية في منطقة الشدادي منذ نحو أربعة شهور كي نعمل تحت مظلة قسد في الشدادي ، و نحن كجيش شرطنا عدم التنسيق مع قسد أو العمل معها في أيّ جانب من الجوانب ، فالتحالف طلب منّا التنسيق مع قسد ضمن غرفة عمليات مشتركة و أخذ الدعم العسكري و اللوجستي منها فرفضنا الموضوع لكن الفكرة قائمة إلى الآن .

و عند سؤالنا للقيادي عن غاية التحالف من إنشاء القاعدة ؟ أجاب بأنّ التحالف يريد توحيد الجهات التي تعمل معه ، و كون قسد تضم تقريباً في صفوفها خمسين ألف مقاتل فهم كعدد أكبر من جيش المغاوير و لديها قوة عسكرية أكبر ، أمّا عن الهدف من إنشائها فهو فتح محور ثاني للمعارك غير محور المعارك من البادية السورية باتجاه دير الزور ليكون بذلك محورين لقتال داعش الأول من البادية باتجاه الشامية و الثاني من الشدادي باتجاه الجزيرة .

و في حال تم الإصرار من التحالف على إنشاء القاعدة ، أكد القيادي بقوله : نحن لن نذهب إلى الشدادي هذا شيء أكيد فنحن لا نعمل مع قسد أبداً سواء كتنسيق أو النزول على جبهة واحدة ، فنحن فصيل من الجيش الحرّ و إن لم يتم إنشاء القاعدة العسكرية ، سنحاول فتح طريق من البادية لقتال النظام و ميليشياته .

و عن الأسباب التي تمنع المغاوير من العمل مع قسد ، أوضح الخابوري أنّ قسد أولاً لديها تنسيق مع النظام السوري ، و ثانياً تقوم بعد استيلائها على المناطق بتهجير السكان العرب منها و سرقة ممتلكاتهم ، و ثالثاً هي تعمل على إنشاء فيدرالية كردية و كلّ ذلك نحن ضده . بحسب قوله .

أمّا عن مستجدات معارك المغاوير ضد تنظيم الدولة في البادية ذكر القيادي أنّ الطريق لا يزال مقطوعاً أمام تقدمهم من قبل النظام الميليشيات العراقية و الإيرانية ولا يوجد أيّ تطور على خريطة السيطرة .

و أعلن ” جيش مغاوير الثورة ” في الرابع من حزيران / يونيو الفائت، عن إنشاء معسكر متقدم في منطقة الزكف شمال معبر التنف على الحدود السورية العراقية ، فيما استهدف التحالف عدة مرات محاولات تقدم الميليشيات إلى التنف في الآونة الأخيرة .

 

j1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى