الشأن السوري

انسحاب تدريجي للميليشيات الأجنبية من درعا تطبيقاً لبنود الهدنة

قامت قوات النظام ، اليوم الثلاثاء الحادي عشر من تموز/ يوليو الجاري ، بسحب عدد من الآليات الثقيلة من مدينة درعا باتجاه العاصمة دمشق وريفها .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في درعا إنّ عدد الآليات يتراوح بين الستين إلى المئة آلية ، تحمل جنوداً بينهم ميليشيات من حزب الله اللبناني و الحرس الثوري الإيراني ، و التي كانت قوات النظام قد أرسلتهم إلى جبهات درعا مطلع الشهر الفائت في محاولة للسيطرة على مدينة درعا لكنّ محاولاتهم باءت بالفشل .

و أضاف مراسل الوكالة أنّ الأنباء تشير إلى أنّ قوات النظام تقوم بسحب العديد من الآليات من مدينة درعا كي تستعد لجمع رتل قد يكون وجهته البادية الشامية و ذلك من أجل تثبيت النقاط التي سيطر عليها النظام و ميليشياته بالأمس شرق السويداء ، أو تكون الوجهة حي جوبر الدمشقي ، و هذين المحورين كونهما النقطة الأسخن في معارك سوريا بين المعارضة و النظام ، وسط هدوء تشهده بقية الجبهات .

حيث تمكّنت قوات المعارضة اليوم عبر كمين محكم ضد النظام و ميليشياته المساندة من تدمير رتل مشاة بعد استهدافه براجمات الصواريخ شمال غرب محروثة بالقرب من تل مكحول في البادية الشامية ضمن معركة ” الأرض لنا ” سبقه إسقاط طائرة حربية و عطب مروحية للنظام فضلاً عن تدمير عدد من الدبابات و الآليات العسكرية و مقتل و جرح العشرات ، و ذلك بعد استيلاء النظام على ستة عشر قرية في البادية بهجومه بالأمس مستغلاً اتفاق الهدنة الذي أعلنته روسيا و أمريكا و الأردن أول أمس ، كما تجددت المعارك اليوم في حي جوبر من الجهة الجنوبية ” عين ترما ” و خسر النظام مزيداً من آلياته .

و في سياق متصل تحدثت مصادر محلية عن تجمع للعتاد الثقيل في بلدة عتمان تمهيداً لخروج الدفعة الثانية من المعدات و الآليات العسكرية ، كلّ ذلك ربّما تطبيقاً لأحد بنود قرار الهدنة الذي ينص على إلزامهم بالخروج من منطقة الهدنة المحددة و التي تبعد ثلاثين كيلو متراً عن الحدود الأردنية و الإسرائيلية .

 

2837057741

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى