الشأن السوري

مصرع القائد الثاني لميليشيا فاطميون الأفغانية في سوريا

قالت وكالة أنباء ” فارس ” الإيرانية ، اليوم الثلاثاء الحادي عشر من تموز/ يوليو الجاري ، إنّ قائد ميليشيا لواء ” فاطميون ” الأفغانية المدعو ” علي الجعفري ” قد قتل جرَّاء المعارك التي تشارك فيها إلى جانب قوات النظام في سوريا .

و أضافت الوكالة على موقعها الإلكتروني ، أنّ ” القائد علي الجعفري قُتل أثناء قيامه بواجبه المقدس للدفاع عن مرقد السيّدة زينب ” ، دون أن تعطي أيّ تفاصيل عن الزمان و المكان الذي قُتل فيهما .

و يشار إلى أنّ ثلاثة من لواء القدس قتلوا يوم أمس على جبهة قليب الثور شرق حماة إثر استهدافهم بغارة روسية خاطئة ، ربّما يكون القيادي من بين قتلى الغارة ، حيث شهدت الجبهة اشتباكات بين قوات النظام و تنظيم الدولة تمكن الأخير خلالها من تدمير جرافة عسكرية و الاستيلاء على أخرى ، ومن جهة ثانية رجّح ناشطون مقتل القيادي في معارك البادية الشامية الجارية حالياً بين المعارضة و النظام .

و تعتبر ” فاطميون ” أحد أبرز الميليشيات العاملة في منطقة البادية ، و دخلت سوريا عام 2013 ، و جميع مقاتليها من شيعة أفغانستان ، و تدربوا في إيران على يد ” الحرس الثوري ” ، و شاركوا في معظم المعارك و كان قائد و مؤسس الميليشيا ، علي توسلي ، قد قُتل على يد قوات المعارضة خلال معارك ” مثلث الموت ” في ريف درعا الشمالي ، في آذار/مارس 2015 ، كما قُتل العميد، مرتضى عطائي، القائد الأعلى لـ “فاطميون” ، في معارك ريف اللاذقية في أيلول 2016 ، و آخرهم مقتل ، محمد حسيني الملقب بـ “سلمان” ، قائد الاستخبارات فيها في حزيران / يونيو الفائت .

المصدر : وكالات

 

awh

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى