الشأن السوري

المعارضة تستعيد بئر محروثة والأسد على مسافة 40 كم من “التنف”

تمكّنت قوات النظام و المليشيات الأجنبية التابعة لها من السيطرة على مواقع جديدة لقوات المعارضة في البادية الشامية و هي ” بئر محروثة و سد أبو خشبة و الجويف و أم رمم و الغداة ” بعد معارك عنيفة بين الطرفين ، ظهر اليوم الأربعاء الثاني عشر من تموز / يوليو الجاري، فيما استعادت المعارضة منطقة بئر محروثة، عصر اليوم ، وتمكّنت من تدمير دبابة و إيقاع قتلى و جرحى بصفوف النظام . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في البادية .

و قال مراسل الوكالة إنّ الاشتباكات لا تزال مستمرة بالتزامن مع استمرار القصف المدفعي و الجوي الروسي على محاور الاشتباكات ومعظم المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في البادية مشيراً إلى أنّ النظام أصبح قريب من معبر ” التنف ” الحدودي مع العراق مسافة ( 40 ) كيلو متراً بعد أن كان يبعد ” 65 ” كيلو متراً .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أفاد الناطق الرسمي باسم ” قوات أحمد العبدو ” المقدم ” عمر صابرين ” بأنّ وضع سيطرة النظام على مناطق في البادية يظل سيطرة وهمية فهي صحراء مفتوحة لا يقدر النظام على الثبات بها و نحن نتبع مع النظام حرب العصابات فهو عندما يتمركز في منطقة يصبح هدفاً سهلاً لنا فيوم أمس وقع عندنا قتيل واحد بينما كانت خسائر النظام ثلاث دبابات و تركس و خمس عربات دفع رباعي وطائرة حربية و أخرى مروحية و نحو ستين قتيلاً خلال المواجهات فضلاً عن تدمير رتل مشاة بعد استهدافه براجمات الصواريخ شمال غرب محروثة بالقرب من تل مكحول لا نعلم حجم الخسائر التي حلّت به .

يأتي ذلك بعد استيلاء النظام على ستة عشر قرية في البادية بهجومه أول الأمس ضمن ما أطلق عليه المرحلة الثانية من عمليات “الفجر الكبرى”، التي انطلقت من جنوب محور مطار السين- ظاظا في ريف دمشق .مستغلاً اتفاق الهدنة الذي أعلنته روسيا و أمريكا و الأردن الأحد الفائت .

IMG 1633

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى