الشأن السوري

هجوم مباغت للمعارضة على قسد شمال حلب و هذه نتائجه

اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية و قوات المعارضة على محور قرية عين دقنة شمال حلب ، اليوم الاثنين السابع عشر من تموز / يوليو الجاري، حيث تمكّن الأخير من كسر خطوط الدفاع لقسد داخل عين دقنة و أسر عنصر لها خلال المعارك ، كما استهدفت قسد المتمركزة في عين دقنة بقصف مدفعي قرية جبرين أعزاز مما أدى إلى احتراق الأراضي الزراعية فيها ، و بالمقابل استهدفت المعارضة بقذائف الهاون دشمة لقسد على جبهة العلقمية و حقّقت إصابات مباشرة في صفوفها . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” زين علي ” .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أفاد أحد قياديي غرفة عمليات أهل الديار – رفض الكشف عن اسمه – بأنّ غرفة عمليات أهل الديار قامت صباح اليوم بشنِّ هجومٍ مباغتٍ على قرية عين دقنة التي تتمركز فيها الوحدات الكردية ، و تقدم مقاتلو الديار إلى منتصف القرية ، و تمكّنوا خلال الاشتباكات من قتل إصابة عدد كبير من مقاتلي قسد فضلاً عن أسر عنصر ” شيعي ” ( 15 عاماً ) يعمل مع قسد .

و أوضح القيادي بقوله : ” بسبب القصف الكثيف تم تراجع قواتنا إلى أماكنها بعد أن كبّدت الوحدات الكردية خسائر كبيرة في العتاد و القوى البشرية ” .

أمّا عن وضع المعركة المرتقبة لتركيا و قوات المعارضة في مدينة عفرين ( سيف الفرات ) ، أشار القيادي إلى أنّ هناك كلام عنها و تعزيزات عسكرية تركية لكن حتّى الآن لم يتم إعطاء موافقة واضحة على العمل عليها من قبل القيادة التركية ، و العمل اليوم ليس له علاقة بها .

و في سياق متصل تحدث ناشطون عن تجنيد قسد للأطفال و زجّهم في الخطوط الأمامية بالمعارك ، حيث ذكر القيادي إنّه يتم تجنيد الأطفال ذكور و إناث و زجّ الإناث في سرايا القناصات و للأعمال الإسعافية و الرباط و التأمين الإداري و الخدمي .

 

149179

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى