الشأن السوري

تحرير الشام تحاصر باب الهوى، والزنكي وفيلق الشام “قوات فصل”

ما تزال الاشتباكات مستمرة بين فصيلي ” حركة أحرار الشام و هيئة تحرير الشام ” في محافظة إدلب لليوم الرابع على التوالي، وسط تحقيق تقدم جديد للهيئة شمال إدلب ، حيث انسحبت الحركة ، صباح اليوم الجمعة الواحد و العشرين من تموز / يوليو الجاري ، من المعمل الأزرق الواقع على الطريق الواصل بين بلدة سرمدا و معبر باب الهوى، ثم فرضت الهيئة حصاراً على معبر باب الهوى و استهدفته بقذائف الدبابات والهاون بعد استيلائها على ذلك المعمل بينما نفى القائد العسكري للهيئة “شامل الشامي” لـ ” إباء ” قصف المعبر. بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في إدلب .

 

و قال مراسل الوكالة إنّ حريقاً ضخماً اندلع في المعمل الأزرق الذي يحوي ( مستودعات إغاثية ضخمة و هي لعدة منظمات بينها ihh التركية ) نتيجة الاشتباكات الدائرة بين أحرار الشام و تحرير الشام والأخيرة اتهمت الأحرار بافتعاله قبل الانسحاب منه .

 

في حين بثّ ناشطون تسجيلاً مباشراً في الساعة التاسعة و سبع و أربعين دقيقة صباحاً من داخل بوابة معبر باب الهوى الأولى تظهر قوات أحرار الشام و عناصر من درع الفرات .

 

و أضاف مراسلنا أنّ الهيئة تقدمت على تلة الـ “106” المشرفة على معبر باب الهوى من الجهة الشمالية بعد انسحاب عناصر الحركة منها، حيث لا تزال الكثير من الكوادر الطبيّة و الإدارية محاصرة داخل المعبر .

 

و في غضون ذلك أصدرت حركة نور الدين الزنكي التي انشقت عن صفوف الهيئة بالأمس و فيلق الشام بياناً مشتركاً اليوم أعلنا فيه ” تشكيل قوات فصل بين طرفي النزاع في ريف إدلب ” وتسعى للإصلاح بينهما .

^F68AC424114F059801651BDCF538FECA23AC62F6FD17535B27^pimgpsh fullsize distr

الجدير بالذكر أنّ الهيئة استولت أمس على عدة مناطق للحركة أهمها بلدتي ” رام حمدان و زردنا ” المجاورتين لبلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام شمال إدلب .

13950304000759 PhotoI

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى