الشأن السوري

اشتداد معارك جرود عرسال فما هي مجريات يومها الرابع ؟

لا تزال الاشتباكات مستمرة على أشدها بين ” هيئة تحرير الشام ” و ميليشيا ” حزب الله اللبناني، على عدة محاور بمختلف الأسلحة من جهة وادي الخيل في جرود عرسال و جرود فليطة في القلمون الغربي مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في القلمون : إنّ مقاتلي الهيئة تمكّنوا ، مساء اليوم الاثنين الرابع و العشرين من تموز / يوليو الجاري ، من إحراق سيارة للحزب في جرود القلمون الغربي ومقتل من فيها ، و محاصرة مجموعة عناصر للحزب في جرود عرسال بعد كمين محكم و إيقاعهم جميعهم قتلى .

كما تمكّنت الهيئة، ظهر اليوم ، من تدمير دبابة و تركسين للحزب في جرود عرسال بعد استهدافهم بقذائف rbg ومقتل و جرح من بداخلهم من عناصر، فضلاً عن قتل و جرح آخرين خلال المعارك .

و أضاف مراسلنا أنّ القصف البريّ و الجويّ مستمرٌ باتجاه مواقع الهيئة و بشكل عشوائي في الجرود ، مما يناقض ما يشيعه إعلام النظام و حزب الله عن سيطرة شبه تامة على جرود عرسال ، مشيراً في الوقت ذاته إلى إحراز الحزب اليوم تقدماً جديداً على عدة تلال و مواقع في منطقة وادي الخيل فيما يستمر التصدي لمحاولات الحزب الحثيثة في السيطرة الكاملة على جرود عرسال .
.
و تعتبر المعارك الجارية في الجرود لليوم الرابع توالياً معارك كرٍّ و فرٍّ و حرب استنزاف، و تعتمد الهيئة على حرب الكمائن الناجحة و ضرب الأهداف المؤكدة لاستنزاف الحزب بإيقاع عشرات القتلى و الجرحى في صفوف الحزب و قوات النظام ناهيك عن الخسائر اللوجستية ، إلا أنّ الهيئة خسرت العديد من المواقع و التلال الاستراتيجية في جرود عرسال و جرود فليطة وتقلصت مساحة سيطرتهم من نحو ” 150 ” كيلو متراً قبل بدء الحملة العسكرية إلى عشرات الكيلو مترات و خاصة في ظل انسحاب قوات المعارضة متمثلة بسرايا أهل الشام باتجاه منطقة الملاهي وترك العمليات العسكرية و الاتجاه للتفاوض .

و رغم استمرار العمليات العسكرية والمعارك إلّا أنّ هناك مفاوضات جارية بشكل سرّي عبر وسطاء بين الجيش اللبناني وحزب الله من جهة و هيئة تحرير الشام و قوات المعارضة من جهة للتوصل الى اتفاق سياسي بالمنطقة يرضي جميع الأطراف .

و في غضون ذلك تقبع مئات العوائل اللاجئة في المخيمات تحت حصار و ظروف إنسانية مزرية لا سيما وقد طالهم قصف الحزب اليوم و كان آخره استهداف سيّارة مدنية في منطقة وادي حميد هذه الليلة .

438

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى