الشأن السوري

مناشدات لأسرى حزب الله عند تحرير الشام و معركة الجرود مستمرة

بثَّ ناشطون اليوم الثلاثاء الخامس و العشرين من تموز / يوليو الجاري ، مقطعاً مصوراً يظهر ثلاثة أسرى لحزب الله اللبناني يناشدون ذويهم في لبنان و قيادة الحزب بإيقاف معركته في جرود القلمون الغربي و جرود عرسال قبل أن يفقدوا حياتهم .

و الأسرى الثلاثة هم ” حسن نزيه طه من الهرمل و محمد مهدي هاني شعيب من الشرقية جنوبي لبنان تاريخ الأسر 13 -11- 2015 في بلدة العيس جنوب حلب و محمد جواد علي ياسين من مجدل سلم وتم أسره في ذات البلدة بتاريخ 2016- 4 – 13 ” .

و قال ” شعيب ” مناشداً باسمه و اسم جميع الأسرى لدى ” هيئة تحرير الشام ” أهله و الحزب خصوصاً بإيقاف المعركة ضد الهيئة في الجرود و إلا سيكونوا ضحايا و سُيجز رأسهم ربّما خلال ساعات إن لم يحقق ذلك المطلب ، مضيفاً أنّه ” يأسف بأن تكون نهايتهم هكذا بعد إهمال الحزب لهم منذ ما يقارب العام و تسعة أشهر ، و يطالب أهله بالضغط على الحزب ” .

و الجدير بالذكر أنّ المعركة دخلت يومها الخامس توالياً مع استمرار القصف المدفعي و الصاروخي للحزب و الجويّ للنظام السوري الذي يطال مواقع الهيئة في الجرود و بالقرب من مخيمات اللاجئين في منطقة وادي حميد ، في حين قُتلَ سبعة عناصر من ميليشيا “حزب الله” إثر دخولهم إحدى المغارات الملغمة من قبل هيئة تحرير الشام في جرود فليطة في القلمون الغربي بعد انحياز مقاتلي الهيئة منها ظهر اليوم ، بالإضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع للحزب .

و في سياق متصل ناشد الشيخ ” قاسم برّو ” أحد شرعيي الهيئة في القلمون الغربي عبر مقطع صوتي كافة المعنيين بأوضاع اللاجئين السوريين بمطالبة الجيش اللبناني بإيقاف ما وصفها بالمجزرة بحق المدنيين ، فيما قام الجيش اللبناني بمداهمة مخيمات ” النخيل و السنابل و الورد ” داخل بلدة عرسال ظهر اليوم، و أطلق النار على شاب ما أدى إلى مقتله واعتقل آخر في مخيم السنابل .

 

التقاط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى