الشأن السوري

مفاوضات جارية لإخراج المعارضة وتحرير الشام من جرود عرسال وخلاف على ؟

بعد معارك عنيفة استمرت لخمسة أيام متواصلة في جرود عرسال و جرود القلمون الغربي توصل الطرفان إلى وقف إطلاق نار ضمن هدنة بين هيئة تحرير الشام من جهة و ميليشيا حزب الله والجيش لبناني و قوات النظام من جهة أخرى في جرود عرسال منذ الساعة الثانية فجر اليوم الأربعاء السادس و العشرين من تموز / يوليو الجاري، و حتّى الساعة الثامنة صباحاً، استكمالاً للمفاوضات الجارية بين وسطاء من الأطراف المذكورة تخلّلها محاولة تسلل للحزب إلى نقاط متقدمة في حوالي الساعة السادسة صباحًا تصدى لها مقاتلو الهيئة . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” الإخبارية في القلمون .

 

و قال مراسل الوكالة إنّ ميليشيا حزب الله استهدفت جرود عرسال صباح اليوم بقصف مدفعي متقطع، سبقها قصف الطائرات السورية عند الثانية فجراً غارات عنيفة على معبر الزمراني ، وسط استمرار المفاوضات بين الأطراف للتوصل إلى حل نهائي بخصوص خروج ” هيئة تحرير الشام و قوات المعارضة متمثلة بسرايا أهل الشام باتجاه المناطق السورية المحررة مع من يرغم من النازحين السوريين في جرود عرسال على الحدود السورية اللبنانية .

 

و أضاف مراسلنا أنّ هناك نقطة خلاف بين الطرفين و هي إصرار الهيئة على سماح الحزب والجيش اللبناني للاجئين السوريين ومن يريد الذهاب الخروج قبلهم، لكن الحزب لا يريد أن يشمل اللاجئين بالاتفاق . مشيراً إلى أنّ سيّارات الصليب الأحمر متوقفة عند حواجز الجيش اللبناني بانتظار أن يتم الاتفاق لإجلاء الجرحى .

 

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” قال السيّد ” عمر الشيخ ” الناطق الرسمي باسم ” سرايا أهل الشام ” إنّ المفاوضات لا زالت مستمرة لخروجنا إلى مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي، مشيراً إلى أنّهم يتجنبون أيّ تصعيد مع الجيش اللبناني حرصاً على سلامة النازحين اللذين تعرضوا لقصف و لعدة مضايقات .

645x344 1500627042090

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى