الشأن السوري

الأسد وحلفائه يواصلون الزحف نحو دير الزور ويصلون مداخل السخنة

 أفاد مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية” أن قوات النظام والمليشيات التابعة لها تحاول بشتى الوسائل الوصول إلى مدينة “السخنة” بعد أن أرسلت العديد من التعزيزات من  مقاتلين وآليات إلى هناك.

وقال مراسلنا: إن قوات النظام بعد أن وصلت تعزيزات عسكرية قوية لها إلى محيط “السخنة” بدأت بشن هجوماً قوياً على مواقع تنظيم الدولة هناك، حيث كان من بين التعزيزات التي وصلت منذ يومين مقاتلي (الكتيبة 800) التابعة للحرس الجمهوري والتي شاركت مؤخراً ضد قوات المعارضة في البادية الشامية قرب ريف السويداء الشرقي.

وأضاف: جاء ذلك بالتزامن مع وصول مقاتلين تابعين “لعشيرة الشعيطات” المنحدرين من مدينة دير الزور  إلى هناك أيضاً.

وأكد أن الاشتباكات مستمرة حتى اللحظة بين تنظيم الدولة وقوات النظام وميليشياته في محيط  تل “أم خصم وجبل القليلات” جنوب غرب مدينة السخنة شمال شرق تدمر، “وبئر غاز السخنة” في ريف حمص الشرقي  وسط تقدم لقوات النظام في المنطقة  بالإضافة إلى وقوع قتلى وجرحى وخسائر فادحة في صفوف الطرفين.

وأشار مراسلنا أن طائرات النظام والطائرات الروسية لم تهدأ منذ ساعات الصباح الأولى وهي تقوم بقصف مدينة السخنة ومحيطها والقرى المجاورة لها  وسط حالة ذعر وخوف في صفوف النازحين المدنيين في تلك المنطقة عقب إقتراب قوات النظام والميليشياته التابعة لها من المنطقة.

وبيّن مراسلنا أن قوات النظام لم تدخل حتى اللحظة إلى مدينة “السخنة” بريف حمص الشرقي، كما يدعي اعلام النظام حيث لا تزال قوات النظام بالقرب من “بئر الغاز” لمدينة السخنة وفي محيط المدينة.

الجدير بالذكر أن قوات النظام تسعى للسيطرة على مدينة السخنة  من أجل ربط المساحات في بادية تدمر بين قواتها، وفي حال سيطرت قوات النظام على السخنة يتوقع محللون أن تبدأ بشن الهجوم على مدينة دير الزور من محور  طريق  “قصر الحير” الشرقي ثم الانطلاق نحو “كباجب والشولا” في ريف دير الزور الجنوبي الغربي.

NB 101142 635671770015697528

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى