الشأن السوري

إتمام عملية تبادل الجثث وتعقيدات لوجستية تؤخر تنفيذ اتفاق عرسال

بدأ اليوم الأحد الثلاثين من تموز / يوليو، تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق جرود عرسال بين هيئة تحرير الشام و ميليشيا حزب الله اللبناني، بالرغم من وجود بعض التعقيدات اللوجستية حسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في القلمون .

و قام الأمن اللبناني بتسليم الأسيرة ” ميادة علوش ” مع ابنها في منطقة ” وادي حميد ” بجرود عرسال لهيئة تحرير الشام وجاء تسليمها ضمن بنود الاتفاق بينما سلّمت ” هيئة تحرير الشام ” جثتين لمقاتلين من ميليشيا ” حزب الله ” للأمن اللبناني، و تبع ذلك تسليم ثلاث جثث أخرى، بينما سيسلم حزب الله تحرير الشام ثمانية من جثث مقاتليها .

و قال مراسل “ستيب ” : إن بعض التأخير حصل خلال إجراء عملية التبادل نتيجة قيام حزب الله بمطابقة الحمض النووي للجثتين للتأكد منهما، حيث قُتل مقاتلي الحزب قبل نحو عامين بعد معارك مع الهيئة في المنطقة .

و أضاف مراسلنا أن الأمن اللبناني بعد أن تسلم الجثتين من تحرير الشام و طابق الحمض النووي لهما قام بتسليمهما لحزب الله في مقر اللواء التاسع للجيش اللبناني في منطقة “اللبوة” بلبنان، و قد شارك الأمن اللبناني تسلّم الجثث الصليب الأحمر الدولي و رافقها حتى تسلمتها مليشيا حزب الله .

من جهة أخرى ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن ” ميادة العلوش ” اعتقلها الأمن اللبناني بتهمة التعامل مع جمعية تموّل “تحرير الشام”، و ألقي القبض عليها و على ابنها بعد إرسالها عدة حوالات مالية لابنها المقاتل ضمن صفوف الهيئة بجرود عرسال .

و تأتي عملية التبادل هذه ضمن الاتفاق الذي أُبرم من أجل خروج المقاتلين من منطقة جرود عرسال.

و أشار مراسلنا إلى أن هناك بعض التعقيدات اللوجستية أدت إلى تأخير تنفيذ كامل بنود الاتفاق، كان أهمها ارتفاع أعداد المسجلين على الخروج من المنطقة حيث وصل نحو عشرة آلاف مدني، و وعورة الطريق و صعوبة تأمين 200 حافلة لنقلهم.

و في السياق ذاته أكد مراسلنا أن مراحل الاتفاق ستنفذ توالياً بعد تسليم جثث و أسرى من مقاتلي حزب الله و استلام جثث مقاتلي تحرير الشام ثم خروج مقاتلي تحرير الشام و عوائلهم باتجاه محافظة إدلب ومقاتلي المعارضة ( سرايا أهل الشام ) إلى مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي .

و قد تمكنت الهيئة من أسر ثلاثة مقاتلين من حزب الله بعد الإعلان عن وقف إطلاق النار بجرود عرسال، حيث أنهم قد ضلوا طريقهم هناك، كما تم تميديد مدة وقف إطلاق النار إلى أجل غير محدود .

IMG 8182
رباط مقاتلي قوات المعارضة على جبهة وادي عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى