الشأن السوري

على وقع أحداث القدس اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي

عُقد في إسطنبول اجتماعاً طارئاً للجنة التنفيذية لمجلس التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية اليوم الأحد الواقع في الأول من أب/أغسطس .

و جاء الاجتماع لدعم القدس و المسجد الأقصى في وجه ما يتعرضان له من اقتحامات متكررة من قبل المستوطنين الإسرائيليين من جهة و المضايقات التي يتعرض لها الفلسطينيون عامة جهة أُخرى .

و قد ترأس الاجتماع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” بصفته ممثلاً لتركيا التي تتولى رئاسة المنظمة حالياً و شارك في الاجتماع الأمين العام للمنظمة “يوسف العثيمين” و كلاً من وزير الخارجية (السعودي و الإيراني و الفلسطيني و الإندونيسي و الماليزي و الأردني) و وزراء و مسؤولون من دول أخرى .

و شارك على مستوى وزير دولة للشؤون الخارجية كلاً من (السودان و الصومال) كما شارك ( العراق و تونس و أفغانستان و الكويت) على مستوى نواب و وزراء الخارجية .

و أكد وزير الخارجية السعودي “عادل الجبير” خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية على موقف السعودي الثابت من القضية الفلسطينية قائلاً : ” إن المملكة تعطي القضية الفلسطينية أولى اهتماماتها و سيظل موقفها كما كان سابقاً مستنداً إلى ثوابت تهدف إلى السلام الشامل على أساس الحقوق المشروعة ” .

و في نطاق حديثة عن الأحداث الأخيرة تحدث قائلاً : ” إن السعودية تؤكد أن إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى يمثل انتهاكاً سافراً لمشاعر المسلمين حول العالم و يزيد من التعقيدات في الأراضي الفلسطينية المحتلة ” .

يذكر أن المسجد الأقصى شهد مؤخراً قيام القوات الإسرائلية بإغلاقه و فرض حواجز إلكترونية داخل المسجد مما استعدى ضغطاً عالمياً على إسرائيل و إجبارها على فتحه و إزالة تلك الحواجز .

 

32ipj12

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق