الشأن السوري

داعش يفرض التجنيد الإجباري على شباب ديرالزور ويحذّر المتخلّفين

أعلن تنظيم الدولة فرض التجنيد الإجباري على الشباب من سن العشرين إلى الثلاثين عاماً في المناطق الخاضعة لسيطرته في مدينة دير الزور و ريفها ، و لا يستثنى منهم إلا أصحاب الأعذار الشرعية . وفق بيان رسمي للنفير العام صدر اليوم الخميس الثالث من أغسطس / آب الجاري، والموافق الحادي عشر من ذي القعدة عام 1438 .

 

و أوضح البيان أنّ سبب إعلان النفير الإلزامي العام هو ” لدفع صيال النصيرية ( قوات النظام ) عن الدين والأنفس والأموال والحريم وحمى المسلمين، في ولاية الخير ( دير الزور ) ، على أن يخضع المستنفرون لدورات شرعية وعسكرية، ويحق لهم الانتساب لسلك الجندية في الدولة وفق شروط الانتساب مباشرة دون الخضوع إلى معسكر جديد ” .

و طالب التنظيم في بيانه جميع الشباب المسارعة بـ ” مراجعة مكتب المستنفرين و بشكل فوري ، محدداً مهلة أقصاها أسبوع من تاريخ الإعلان ” ، محذراً المتخلفين بـ ” التعرض للمسائلة و المحاسبة و التعزير، و الحمل على النفير بشكل قسري ” . و يأتي هذا مع محاولات التقدم لقوات النظام باتجاه مواقع التنظيم غربي دير الزور .

^19AD3DB675D56474CC3C7EFFD65668EBB642317E5CBDBD1C2B^pimgpsh fullsize distr

و في سياق متصل أفاد مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في دير الزور بأنّ تنظيم الدولة منع اليوم خروج الشباب تحت سن الثلاثين من بلدة التبني و محيطها في الريف الغربي في ظل موجة النزوح التي تشهدها المنطقة بعد المجزرة التي ارتكبها الطيران الروسي الليلة الماضية وراح ضحيتها كحصيلة أولية خمسة عشر قتيلاً، مشيراً إلى المقاتلات الروسية نفذت اليوم أكثر من ثلاثين غارة بالقنابل العنقودية على ريف ديرالزور الغربي وسط نزوح آلاف المدنيين من المنطقة عبر نهر الفرات باتجاه مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في منطقة الجزيرة .
برس معارك داعش والنظام في ريف حمص الشرقي مستمرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى