الشأن السوري

احتجاجات بأحد مخيمات شمال حلب تنديداً بفساد المنظمات

خرج قاطنو ” مخيم التوحيد ” في ريف حلب الشمالي صباح اليوم السبت الخامس من أغسطس / آب الجاري ، في مظاهرة تنديداً بسوء خدمة المنظمات الإغاثية و فسادها و تخفيض كميات المواد الغذائية و المياه .

و في هذا السياق التقت وكالة ” ستيب الإخبارية ” مع الناشط الإعلامي ” أبو النصر نبهان ” و الذي يُعنى بشؤون النازحين بالمخيمات ، و قال : إنّ ” قرابة الألف و مئتي شخص خرجوا اليوم بمظاهرة في مخيم التوحيد الواقع شرق شمال مدينة أعزاز ، طالب فيها المتظاهرون بـ ” طرد منظمتي ( آفاد و الإحسان ) بسبب فسادهما الكبير و بعودة منظمة ( ميرسي ) التي كانت متولية أمور المخيم قبل تلك المنظمتين ” ، مشيراً إلى أنّ ” المظاهرة كانت عفوية و دون تحضير مسبق و تضمنّت تنديد و شعارات تعبّر عن واقع المعاناة التي يعيشها قاطنو المخيم ” .

و أضاف : أبو النصر أنّ المعاناة الجديدة تمثّلت بـ ” تخفيض كمية المياه و الخبز و السلل الغذائية إلى النصف لألف وخمسمائة عائلة بالإضافة إلى ثمانمائة عائلة لم تحصل على أيّ شيء ” ، بينما فساد المنظمتين ( آفاد و الإحسان ) تمثّل بـ ” التلاعب في محتويات السلل الغذائية و وضع أسوء الأنواع و عدم تعقيم مياه الشرب و سرقات على العلن ” بحسب وصفه .

و في سياق متصل أوضح النبهان أنّ ” معظم النازحين فقراء لا يملكون ثمن ربطة خبز و اليوم تم انقطاع مادة الخبز عن المخيم الذي يقطنه ( 2150 ) عائلةً بحدود ( 12950 ) شخصاً ” وهم نازحون من كافة أنحاء الريف الحلبي و محافظتي الرقة و دير الزور ، مشيراً إلى أنّ ” عشرات العوائل بدون خيام حيث تقطن كل عشر عوائل في ( هنكار ) و هو عبارة عن شادر مصنوع من قماش ، و معظم الخيم تعرضت للاهتراء نتيجة العوامل الجويّة و الزمن ، كما أنّ الخيم غير متوفر فيها عوازل واقية من حرّ الصيف و برودة الشتاء ، فضلاً عن أنّ الكادر الإداري في المخيم بدون أيّ دخل مالي منذ عام و ستة أشهر و هو غير قادر على تأمين مادة الخبز بعد مناشدات دون فائدة ، حيث أعلن الكادر عن تعليق عمله في المخيم اعتباراً من اليوم لكثرة الضغوط التي يتعرض لها . بحسب قوله .

 

^BC164A5BA641D019D8CF1A3D0836AEF3CD13901E9DE37027D7^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى