الشأن السوري

مغاوير الثورة ” سنشكّل جيشاً وطنياً ولا ننتظر من أمريكا أن تفعل ذلك لنا “

قدّم ” جيش مغاوير الثورة ” التابع للمعارضة و المدعوم من التحالف الدولي قبل يومين مشروعاً لإنشاء جيش وطني ، و قال المقدم ” ماهر العلاوي ” الممثل العسكري لذلك الجيش في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” إنّ فكرة إنشاء ” جيش التحرير الوطني ” هي من قبل الهيئة السياسية في ” جيش مغاوير الثورة ” فهي من سعى لتنفيذها و الترويج لها و الاتصال بالأطراف من أجلها .

أمّا أهداف الجيش فهي أن يكون هو أحد الأدوات الرئيسية بيد ” هيئة سياسية منبثقة من تشكيل سياسي تمثّل شريحة واسعة من المجتمع السوري و تحمل مشروعاً وطنياً و لضرورة المشروع الوطني في سوريا يجب أن يكون هناك وحدات عسكرية له بسبب أنّ سوريا محتلّة من جهات عدّة ، و ما نراه في الهيئة السياسية ضرورة إنشاء هذا الجيش للقيام بهذه المهمّة .

و أضاف القيادي أنّ مهمّة الجيش الوطني لن تنتهي في منطقة محددة فهو سينطلق من تحرير دير الزور إلى كافة المناطق المحتلّة ، فهي مهمّة صعبة و كبيرة لكن إن ضبطنا البوصلة في المشروع الوطني و دفعنا بالكفاءات إلى المقدمة سننجز المهمّة .

و تابع قوله : ” أوضحنا للأمريكيين بشكلٍّ جلّيٍ أنّ المشروع الذي نطمح إليه من الصعب جداً أن يتقاطع مع مشروع قوات سوريا الديمقراطية فنحن نختلف مع قسد حول مشروعها ولا نوافق عليه و نرى أيّ عمل معها سينسف القاعدة الشعبية لأيّ عمل خصوصاً في منطقة الحسكة و دير الزور و لهذا السبب لا نوافق على العمل تحت إمرتها أو التنسيق معها ” .

مضيفاً : ” كما أنّنا أخبرنا أمريكا بمشروعنا و اعتبر العسكريون الأمريكيون أنّ الأمر يخصنا و حتّى الآن مع أنّهم قد أُبلغوا على مستويات عالية أنّنا في هذا الصدد لكنّهم لم يدخلوا و لم يناقشوا الموضوع ، لكن في ما يتعلّق بمدينة الشدادي جنوب الحسكة حصراً تم الحوار معهم بشكل مطوّل على عدة جلسات فهم متفهمين لحاجتنا لنقطة ننطلق منها لعملياتنا العسكرية ضد داعش في دير الزور ، فهم لم يعترضوا المشروع و لم يوافقوا عليه أو حتّى يطلبوا الموافقة ” .

و أشار في حديثه معنا بالقول : ” نحن لا ننتظر من أمريكا أن تشكّل لنا جيشاً ، فنحن نسعى لمشروع وطني له محددات و أهداف واضحة و يحدد أيضاً آليات التحقيق و سعينا أن نوجه هذا الأمر لكلّ الفصائل الثورية و هي النواة الأساسية لهذا الجيش ، و إن ترى أمريكا أو أيّ طرف دولي مصلحة لها بالتعاون مع هذا التشكيل فهذا أمر يُبحث لاحقاً ؛ لكن أن تقرر أمريكا أو أيّ دولة أخرى تشكيل جيش وطني فهذا نوع من السخرية ، فمن البداهة أن المشروع يشكّله أبناء سوريا و عندما يصبح واقعاً هناك أطراف عديدة ستتعاون معه و ستبحث عن مصالحها المشتركة مع السوريين بأكثر جديّة ، فحالياً الأطراف تتعامل مع السوريين كأدوات لمصالحها و هذا ما نسعى لتغييره ” .

و حول سؤالنا للقيادي هل ستقاتلون النظام في وقت لاحق ؟ أجاب ” نعم بكل تأكيد فهو رأس الإرهاب و مثله مثل داعش و قسد ” .

 

photo 2016 12 26 12 45 37

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى