الشأن السوري

داعش يحاول كسر حصاره بحوض اليرموك ويفتح جهات عدة غرب درعا

سيطر جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة بعد منتصف ليلة البارحة الأثنين السابع من آب/ اغسطس على منطقة “المجاحيد” في حوض اليرموك و الواقعة غربي قرية “البكار” بريف درعا حسب ما أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” .
 
و جرت إشتباكات بين فصائل المعارضة و جيش خالد إثر سيطرتها على منطقة المجاحيد قامت خلالها فصائل المعارضة بقصف المنطقة براجمات الصواريخ و المدفعية .

و قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” بدرعا : إن جيش خالد مالبث أن انسحب من منطقة المجاحيد بعد السيطرة عليها و عاد إلى نقاطه و عادت فصائل المعارضة للسيطرة على منطقة المجاحيد من جديد .

و أضاف مراسلنا : إن فصائل المعارضة قامت بقصف بلدة سحم الجولان و بلدة عين ذكر براجمات الصواريخ بمنطقة حوض اليرموك و التي يسيطر عليها جيش خالد .

و أكد أن جيش خالد قام بمحاولة التشتيت و فتح أكثر من جبهة للتغطية على العملية الرئيسية و هي المجاحيد حيث بيّن مراسلنا أن اشتباكات درات على جبهات جلين و سحم الجولان بين فصائل المعارضة و جيش خالد المبايع للتنظيم .

و من جهة أخرى تحدث مصدر مطلع لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” عن قدوم عدد من الأمراء و العناصر من الشمال لمساندة جيش خالد المبايع لتنظيم الدولة و المحاصر في حوض اليرموك منذ أكثر من عامين حيث لم تستطع فصائل المعارضة التقدم هناك ، رغم شنها معارك عديدة على معاقلهم في حوض اليرموك .

 

141397

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق