الشأن السوري

داعش يستشرس بالدفاع عن مدينة السخنة و مقتل ضابطين إيرانيين

بعد تمكّن قوات النظام من دخول مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي ، أول أمس، و السيطرة عليها، شنّ تنظيم الدولة بالأمس هجوماً مباغتاً على قوات النظام المتمركزة داخل المدينة بهدف إعادة السيطرة عليها حيث لا تزال المعارك مستمرة على أشدها بين الطرفين . وسط قصف مدفعي و جويّ يستهدف محيط المدينة و القرى المجاورة لها ، حيث لا تزال المعارك مستمرة على أشدها بين الطرفين ووقوع خسائر بشرية و مادية بصفوف الطرفين .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حمص الشرقي : إنّ قوات النظام لم تستطع تثبيت نقاطها داخل مدينة السخنة بسبب قصف تنظيم الدولة المكثّف لمواقع النظام و استخدامه لطائرات بدون طيار ” مسيرة ” حيث تشهد جبهات المدينة معارك عنيفة .

و أضاف مراسلنا أنّ التنظيم يدافع عن مدينة السخنة بشراسة كونها إذا سقطت سيخسر كلّ نفوذه في المنطقة فهي تعتبر مفتاحاً للوصول إلى محافظتي دير الزور و الرقة ، و بالسيطرة التامّة عليها يصبح مطار “التيفور” آمناً مع مدينة تدمر من خطر التنظيم .

و في سياق متصل أشار مراسلنا إلى مناشدة تنظيم الدولة عناصره في دير الزور لفتح معارك لتخفيف الضغط على جبهات مدينتي السخنة و الرقة ، من ناحية أخرى تحاول قوات النظام منذ الأمس التقدم إلى قرية ” منوخ ” شرق حمص حيث تشهد محيط القرية معارك بين الطرفين دون تحقيق تقدمٍ يذكر .

في حين ذكر مراسلنا إنّ ضابطين من الحرس الثوري الإيراني قُتلا خلال الاشتباكات الدائرة في محيط مدينة تدمر ، و هما ( محمد تاجبخس، و مرتضى حسين بور شلماني ) و هو ضابط برتبة عقيد ينحدر من محافظة كيلان نعته مواقع إيرانية اليوم الثلاثاء الثامن من أغسطس / آب الجاري .

يذكر أنّ القصف الجويّ الليلة الماضية ، أدى إلى مقتل سيّدة و اثنتين من بناتها في ريف مدينة السخنة .

 

 

 

1601444783

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى