الشأن السوري

تشكيل “لواء تحرير دير الزور” ضد الأسد و داعش و قسد

أعلنت فصائل المعارضة العاملة سابقاً في محافظة دير الزور عن اندماجهم تحت مسمى “ لواء تحرير دير الزور ”، و تم انتخاب ” ياسر عز الدين التركي ” قائداً للتشكيل الجديد ، و هو المخول الوحيد بتمثيله و التحدث باسمه . بحسب البيان الذي وقّع عليه أربعة و عشرين تشكيلاً عسكرياً ما بين كتيبة و لواء .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” قال قائد اللواء ” ياسر عز الدين التركي ” : إنّ فكرة التشكيل بدأت منذ أكثر من سبعة أشهر و تعود إلى مجموعة من العسكريين و المدنيين الثوريين من أبناء مدينة دير الزور سعوا من خلالها لبناء مؤسسة متكاملة تعمل على تحرير المحافظة و إدارتها إدارة مدنية خالصة بعد التحرير بالتعاون و التنسيق مع جميع القوى الثورية في المحافظة ، و الإعلان عنه كان من خلال البيان الصادر في السابع من أغسطس / آب الجاري .

و أضاف : أنّ القرار النهائي بالعمل أو الانضمام لأيّ مشروع عسكري من شأنه تحرير دير الزور يتعلق بمدى جديّة ذلك المشروع على الأرض و عدم تعارض مبادئه و أهدافه مع أهداف اللواء المذكورة في بيان التأسيس ، و هي ” تحرير محافظة دير الزور من القوى التي تسيطر عليها ، و منع أيّ قوى أخرى معادية للثورة السورية من محاولة دخولها و الاستيلاء عليها ، و دعم القوى و الفعاليات الثورية في مشروعها لإدارة المحافظة ، و الاستعداد التام للعمل و التنسيق مع كافة القوى العسكرية الثورية و السعي للاندماج الكامل معها ضمن جيش تحرير وطني ” .

أمّا عن أعداد المقاتلين فأشار القيادي إلى أنّ الإعلان عنها ما يزال قيد الدراسة و مرتبط بالمشروع الذي سنعمل ضمنه .

و عند سؤالنا لقائد اللواء عن موقفهم من قوات سوريا الديمقراطية و النظام و تنظيم الدولة قال : ” هو موقف الشارع الثوري ” فالنظام و ميليشياته عدو واضح للشعب السوري ، و تنظيم الدولة لا يختلف في إرهابه عنهما ” ، مضيفاً ” ولا يمكن لمن يبحث عن وحدة الأرض السورية و حريّة و كرامة شعبها و صيانة ثورتها أن يتعامل مع قسد بالطريقة التي تعتبر فيها مكون سوري طالما أنّها تعتمد الانفصال هدفاً ناهيك عن بعض الممارسات لفئة من القوى التي تأتمر بإمرتها “.

و كان فصيل ” لواء مغاوير الثورة ” العامل في منطقة التنف مع قوات التحالف الدولي قد أعلن قبل أيام عن عزمه تشكيل ” جيش التحرير الوطني” بهدف توحيد الفصائل الثورية و العمل ضمن جيش موحد لاستعادة مدينة دير الزور .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى