الشأن السوري

في “يوم القطط العالمي” تعرّف إلى أشهر عشر قطط سينمائياً

يصادف الثامن من آب/ أغسطس من كلّ عام ” يوم القطط العالمي “، وفي الواقع إنّ القطط قد حجزت لنفسها ركناً على شاشات التلفزيون و دور السينما منذ زمن بعيد ، و حصل بعضها على جوائز عديدة .

و من بين أشهر عشرة قطط في ذاك المجال ” القط ذو الحذاء ” الذي يُنفذ أصعب الأوامر، وهو من أصل إسباني، سريع مخالبه حادة، كان دوره في فيلم “شريك” ناجحاً جداً لدرجة أنّه قد حصل على جائزة .

و في عام 1970 احتلت شاشات السينما قصة القطة دوقة مع أطفالها الثلاثة الذين واجهوا مجموعة من قطط الجاز المجانين، عبر فيلم ” قطط الذوات ” فيلم غنائي مليء بالموسيقا و الحبّ تحت ضوء القمر في مدينة الرومانسية باريس عام 1920.

فيما تحكي قصة القط الفاسد ” فريتز ” ، وهي من إعداد الكاتب روبرت كامب، و أدّى نجاح هذه القصة إلى تحولها في عام 1971 إلى أول فيلم رسوم متحركة ساخر، وهو عبارة عن رسم يدوي تقليدي بالألوان المائية يحكي قصة القط الغارق في المخدرات و الإدمان .

أمّا القط الأكثر شهرة على شبكات الإنترنت ” القط الغاضب ” الذي يدين بملامحه الغاضبة لخلل جيني أكسبته شهرة عالمية واسعة، و الجميل في هذه القصة أنّ هذا القط قد جعل من صاحبته ثرية جداً عبر الدعايات التجارية. فضلاً عن الجوائز التي ربحها.

بينما ” القط سيلفستر ” فهدفه الأول والأخير هو الإمساك بالكناري الأصفر الصغير تويتي وأكله، في حين أن تويتي طائر سريع و يعرف كل شيء بشكل أفضل من القط سيلفستر .

في حين يعتبر ” توم و جيري ” من الرسوم المتحركة الأكثر شهرة و نجاحاً عالمياً وعربياً و أُنتجت السلسلة بين عامي 1940 و1967، و وصلت إلى السينما الألمانية عام 1967 و القصة بسيطة للغاية، حيث يلاحق القط توم الفأر جيري، الذي ينجو من قبضته طوال الوقت، كما حازت سبع حلقات منها على جوائز الأوسكار، و رشّحت ست حلقات أخرى .
هذا و قد أصبح القط السمين و الكسول ” غارفيلد ” نجماً كوميدياً في أواخر سبعينيات القرن الماضي، والذي يعيش مع الكلب الأحمق أودي، و المالك جون الذي يصبح مقرباً من أودي، الأمر الذي يثير استياء غارفيلد، و صدر فيلم (غارفيلد) في الولايات المتحدة عام 2004 متبوعاً بجزأين في وقت لاحق .

 

و في سلسلة كتاب الأطفال ( بيترسون و فيندوس ) من تأليف الكاتب السويدي: سفين نوردكفيست، يتلاعب القط فيندوس الذكي بصاحبه الذي لديه الكثير من الجنون في رأسه غير أن ذلك لا يغضب أحداً، وبإمكان صاحبه الرجل الطيب بيترسون التحدث معه ومع الحيوانات الأخرى.

أيضاً استحوذت القطة ( هيللو كيتي ) على أثاث غرف الصغيرات ، وغيرها من الأشياء كالأحذية، و الحقائب و الملابس، فهي موجهة خصيصاً للفتيات الصغيرات اللواتي يعشقن رسمها اللطيف باللون الزهري المفضل لديهن .

المصدر : (DW )
396281 353814514629771 337001949644361 1505542 1822472369 n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى