الشأن السوري

أزمة على الخبز في مناطق النظام بحلب والتفاصيل!

شهدت الأفران الحكومية في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، ازدحاماً خانقاً نتيجة توقف وصول الخبز المجاني المقدم من “الهلال الأحمر السوري” وذلك بعد تأخر وصول الطحين القادم من برنامج الغذاء العالم للمنظمة.

وطالب الأهالي هناك “وزارة التموين” بحكومة النظام مراقبة بيع الخبز، حيث أصبحت هذه المادة تعتبر تجارة رابحة للبعض، بحيث يتم تزويد أشخاص محددين بكميات من الخبز وذلك عن طريق وساطات من مسؤولين أو ما شبه، ليحتكر هؤلاء الأشخاص هذه المادة ويرفعوا سعرها.

وبيّن الأهالي أن سعر الخبز يتفاوت بين تاجر وآخر حيث بيعت العشر أرغفة بـ(400) ليرة ببعض مناطق حلب، وبمناطق أخرى مثل “الميريديان” تباع الخمس أرغفة بـ(150) ليرة.

وتحدثت المصادر المحليّة أن فرن “الأكرمية” وفرن “كسحة” يشهد الأكثر ازدحاماً، بينما يخرج من فرن “الاتحاد” الخبز الأكثر سوءاً، بينما خصص النظام رفن “الراموسة” لقواته والقوات الروسية والمليشيات التابعة له.

وكانت منظمة “الهلال الأحمر السوري” توزع بشكل يومي ما يقدر بـ (75) ألف ربطة خبز، بدعم من برنامج الغذاء العالمي، وتعطى هذه الكميات للأحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمليشيات التابعة لها بحلب.
0bd93cc92cdb4a8c74873c78

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى