الشأن السوري

ديميستورا ” سنشهد تحولات نوعية في سوريا ، و تصاعداً بدير الزور و الرقة “

أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا ، اليوم الخميس السابع عشر من أغسطس / آب الجاري ، عن تأجيل المشاورات الفنية قبل المفاوضات في جنيف لتمكين المعارضة من التوصل إلى رؤية واضحة لخوض الحوار .

و أوضح أنّ ” المعارضة تحتاج إلى وقت للوصول إلى مقاربة شاملة ، فيما سيُعقد في أكتوبر / تشرين الأول القادم مؤتمر لتنظيم المعارضة المستقبلية ، و سيكون شهراً حاسماً في الأزمة السورية ” ، مشيراً إلى ” مباحثات جادة بين الهيئة العليا للمفاوضات و مجموعتي القاهرة و موسكو ” .

و قال دي مستورا في مؤتمر صحفي في العاصمة السويسرية جنيف ظهر اليوم : ” إنّ مفاوضات أستانة حول تثبيت الهدنة في سوريا قد تجري في أوائل سبتمبر / أيلول المقبل ، إذ من المتوقع أن تستأنف بعدها المفاوضات السياسية في جنيف “، مشيراً إلى أنّ ” الشهر القادم سيشهد بداية تحولات نوعية في الأزمة السورية ” ، في حين ” سنشهد تصاعداً في العمليات العسكرية في محافظتي دير الزور و الرقة ” .

و أضاف : أنّ ” موسكو تعهدّت بنشر شرطتها العسكرية لمراقبة مناطق خفض التوتر ، و الوقت مبكّر للحكم على فاعلية تلك المناطق التي يجب على النظام أن يبدي جدية في التفاوض ” ، منوهاً إلى أنّ ” اتفاقيات خفض التصعيد أدت للحد من العنف في بعض المناطق ” .

و ذكر دي مستورا إنّ ” المساعدات الإنسانية بدأت تصل إلى 35 ألف محاصر في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية ، عبر خمسين شاحنة ظهر اليوم ، بينما يتم تجهيز المساعدات لكلّ من مخيم اليرموك جنوب و بلدتي كفريا و الفوعة شمال إدلب ” .

 

Dimstouraa2017.2.26

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى