الشأن السوري

فوضى بمناطق درع الفرات ، غضب بجرابلس و إصابات بقصف مجهول على الباب

تشهد مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي حالة استنفاراً أمنياً ، اليوم الجمعة الثامن عشر من أغسطس / آب الجاري ، ولا تزال الحالة مستمرة لاحتواء غضب الشارع و احتواء الأزمة الحاصلة في أرجاء المدينة .

و أفاد مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حلب ” فيصل أبو عزام ” بأنّ سبب الغضب الشعبي يعود إلى اشتباك مسلح دار يوم أمس الخميس ، بين عناصر مسلحة غير تابعة لأي فصيل حسب المصادر ، مع عناصر الشرطة الحرة ، مما أدى إلى إصابة ثلاثة عناصر من الشرطة بجروح متفاوتة و أنباء عن وفاة أحدهم متأثراً بجراحه اليوم ، مما جعل حالة غضب عارمة تعمّ شوارع جرابلس .

و قال مراسلنا إنّ عشرات الشباب من ذوي أهالي الجرحى و أهالي مدينة جرابلس قاموا اليوم ، بإغلاق الطرقات و إحراق إطارات السّيارات تعبيراً عن غضبهم ، كما هتفوا بعبارات طالبوا فيها الشرطة بمحاسبة المسيئين و إخراج العناصر الغير منضبطة من المدينة ، مشيراً إلى جمود تشهده المدينة حالياً مع حركة خفيفة في أحيائها و شوراعها نتجية احتقان الأهالي .

و في سياق متصل شهدت مدينة الباب القريبة من جرابلس ، اليوم أحداث أمنية و حالة استنفار على خلفية مقتل أربعة عناصر من فرقة السلطان مراد و جرح عدد آخر جرّاء اشتباك مسلّح بين مجموعة من الفرقة و مجموعة أخرى معروفة بفساد عناصرها ، حيث نفت فرقة الحمزة في بيانها ما تداوله ناشطون أنّ الاشتباكات بينها و بين السلطان مراد ، و أكدت على وحدة الأخوة بين الفصيلين .

و على صعيد آخر ذكر مراسلنا إنّ قصف بعدد من قذائف الهاون و صاروخ غراد استهدف مدينة الباب عصر اليوم ، و أسفر عن إصابة ثلاثة عشر شخصاً بينهم نساء وأطفال بحسب المشفى الميداني ، منوهاً إلى أن مصدر القصف مجهول لكنه من المرجح قوات سوريا الديمقراطية المتمركزة في قرية شعالة بريف حلب .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى