الشأن السوري

تركيا “نحن والسوريون ندفع ثمن عدم الاستقرار في عفرين وإدلب”

صرّح رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أنّ ” بلاده هي من يدفع ثمن عدم الاستقرار الحاصل في مدينة عفرين شمال حلب فضلاً عن الأبرياء المقيمين هناك ” .

 

و جاءت تصريحاته في مطار “أسن بوغا” بالعاصمة أنقرة قبيل مغادرته متوجهًا إلى سنغافورة في مستهل زيارة رسمية ، و حول ما إذا كانت تركيا تنوي شنّ عملية عسكرية في عفرين و إدلب، قال يلدريم : إنّ ” الأمور هناك غير واضحة المعالم، و كافة التنظيمات الإرهابية تأخذ السلطة من بعضها البعض، و نحن و الأبرياء السوريون هناك من ندفع ثمن ذلك “.

 

و وصف يلدريم الأوضاع في عفرين و إدلب ، بأنّها ” تشبه القدر الذي يغلي، ولأنّنا دولة جوار فهذا الأمر يمثل تهديداً دائماً بالنسبة لنا ” مشدداً على أنّ تركيا ” مستعدة لإعطاء الردّ المناسب في الداخل و الخارج دون تردد لأيّ تهديد يستهدف أمن حدودها ، وأمن المواطنين، ويعرض ممتلكاتهم للخطر” .

 

و قال إنّ الزيارات التي أجراها مسؤولون عسكريون و سياسيون من إيران و روسيا و غيرها من الدول، لأنقرة مؤخراً، ” طبيعية للغاية في ظل الحركة الدبلوماسية الناتجة عن الأوضاع بالمنطقة ، و هي تأتي في إطار عمل مشترك من أجل تحقيق سلام دائم في سوريا، كما أنّ هناك مفاوضات أستانة حول الأزمة السورية، إلى جانب جهودنا مع دول التحالف الدولي “.

 

يذكر أنّ قوات “درع الفرات” تفصل بين منطقتي سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في الشمال السوري، التي تشمل معظم أجزاء محافظة الحسكة و تمتد إلى ريف الرقة الشمالي ، وحتّى مدينة منبج شرق حلب (غرب الفرات)، فضلاً عن منطقة عفرين .

 

المصدر : ( الأناضول )

بن علي يلدريم ينتقد كلينتون بسبب تصريحاتها بتسليح القوات الكردية السورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى