الشأن السوري

جيش الإسلام يعلن وقف قتاله لفيلق الرحمن، فماذا ردّ الأخير؟!

أوضح جيش الإسلام استعداده لوقف العمليات العسكرية ضد ” فيلق الرحمن و هيئة تحرير الشام ” في غوطة دمشق الشرقية ، و قال في بيان فجر اليوم الأحد العشرون من آب / أغسطس الجاري، ” بعد توقيع فيلق الرحمن على اتفاقية مناطق خفض التوتر و تعهده بقتال جبهة النصرة فإنّنا في جيش الإسلام نعلن وقف العمليات العسكرية ضد تحالف الفيلق و النصرة الذي نأمل أنه تفكك ، باستثناء عمليات الصدّ عن مواقعنا ” .

و دعا الجيش في بيانه ” الفيلق إلى الوفاء بالتزاماته المترتبة عليه سابقاً و التي تعهد بها مؤخراً وأن يُنهي ما تبقى من فلول جبهة النصرة الموجودة في قطاعه ” ، مشيراً إلى أنّ هذه الخطوات قد تكون بداية لمرحلة جديدة في الغوطة الشرقية .

و في هذا السياق ردّ فيلق الرحمن في بيان ، ظهر اليوم ، قائلاً : إنّ ” جيشَ الإسلام خرج ببيانه الأخير ليدَّعي المبادرة و يمضي في المزاودة ” ، و طالب الجيش بأن يكفَّ اعتداءه و أذاه عن الغوطة و أهلها و ثوارها، و أن يسحب عناصره على الفور من جميع المناطق التي اعتدى عليها و سلبها ، و يعيد جميع الحقوق إلى أصحابها ، لاسيَّما مواد التصنيع الحربي التي سطا عليها في أكثر الأوقات حاجة إليها ، ثمَّ أن يكفَّ عن الكذب و المراوغة و المزاودة على ثورة أضحى بعيداً عنها و عن أهلها ” .

و أضاف الفيلق : ” أنّ جيش الإسلام هاجم جبهة المحمَّدية ، و اعتقل المرابطين عليها ضدَّ النظام و ترك نقاط الرباط فارغة ، ثمَّ أطلق سراح معظم المرابطين بعد سلب سلاحهم هروباً من شناعة هذه الفضيحة المخزية ، فيما لايزال بعضهم معتقلاً في سجونه ” . بحسب البيان .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى