الشأن السوري

الأسد يسيطر على “حميمة” الاستراتيجية ويضغط على داعش شرق حمص

تمكّنت قوات النظام و الميليشيات الأجنبية المساندة لها ، اليوم الاثنين الواحد و العشرين من أغسطس / آب الجاري ، من السيطرة على منطقة ” حميمة ” في ريف حمص الشرقي بعد معارك عنيفة استمرت لأيام مع تنظيم الدولة .

 

و أوضح مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حمص الشرقي أنّ منطقة ” حميمة ” تعتبر منطقة استراتيجية لوقوعها على الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور، و لأنّها تسمح لقوات النظام التقدّم باتجاه محاور ريف دير الزور و أولها مدينة البوكمال ، ومن المحتمل أن تشكّل قوات النظام قاعدة عسكرية في منطقة حميمة إن استطاعت تثبيت قواتها هناك، وذلك لانطلاق قواتها من أجل استمرار المعارك في محاولة لاستعادة السيطرة على ما تبقى من مناطق البادية و الاقتراب أكثر من الحدود مع العراق .

 

و أشار مراسل الوكالة إلى أنّ تنظيم الدولة يقع تحت ضغط كبير من قبل قوات النظام شرق حمص حيث يقوم بالتصدّي لهجوم القوات من ثلاثة محاور ( محور قرية الطيبة بمحيط مدينة السخنة و محور حقل شاعر و منطقة حويسيس و محور جبال الشومرية بمنطقة جب الجراح ) حيث تشهد تلك المحاور اشتباكات يومية وسط قصف جويّ روسي و مدفعي ، كما أنّ النظام يحاصر التنظيم في مواقعه ” جنوب الرقة و شرق حمص و حماة ” .

 

يذكر أنّ قوات النظام أرسلت يوم أمس دفعة جديدة من مقاتلي عشيرة الشعيطات إلى محيط قرى مدينة السخنة و منطقة حميمة من أجل ربط المساحات في بادية تدمر شرق حمص ، و كون مقاتلي العشيرة يعرفون تلك المنطقة و الطرق الترابية الفرعية و من أجل تفادي ألغام داعش المزروعة هناك .

بين داعش والنظام بريف حمص الشرقي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق