الشأن السوري

كسوف كلّي بأميركا لم تشهده منذ قرن والتفاصيل؟

تشهد أميركا اليوم الحادي والعشرين من آب/ اغسطس، كسوفاً كلياً للشمس وهو الأول منذ 99 عاماً، حيث يجتاز أراضيها من الشمال الغربي إلى الجنوب الغربي.

وتحدث ظاهرة الكسوف حين يكون القمر تماماً بين الأرض والشمس على خط واحد، فيحجب أشعتها، ويمكن أن يحجب القمر الشمس كلّها عن الأرض، علماً أن قطره أصغر من قطرها بـ400 مرة، لكن ما يجعله قادراً على ذلك أنها أبعد منه بـ400 مرة، فتبدو كأنها من حجمه.

ويعتبر هذا الكسوف الأول فوق الولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين، والأول فوق أرض أميركية منذ العام 1991، حين شوهد كسوف في جزيرة هاواي، لكن الجزء الغربي من الولايات المتحدة لم يشهد أي كسوف كلي منذ 38 عاماً، ولم تحدث هذه الظاهرة سوى في بعض ولايات الشمال الغربي.

تبدأ الظاهرة مع كسوف جزئي في شمال غرب الولايات المتحدة، بعيد الساعة 16,00 بتوقيت غرينتش، ثم يصبح الكسوف كلياً فوق ساحل ولاية “أوريغون” عند الساعة 17,16 بتوقيت غرينتش، ويتابع ظل القمر على الأرض مساره إلى الجنوب الشرقي، لتختتم الظاهرة عند الساعة 18,48 بتوقيت غرينتش فوق “كارولاينا الجنوبية” على ساحل الأطلسي.

ولن يُشاهد الكسوف الكامل سوى في المنطقة البالغ عرضها 113 كيلومتراً، أما الكسوف الجزئي، فيمتد إلى خارجها، وصولاً إلى “ألبرتا” في “كندا” شمالاً، و”البرازيل” جنوباً، إذا كانت السماء صافية وسمحت بذلك؛ حتى أنه سيشاهد في الغرب الأوروبي، خصوصاً في (فرنسا وبريطانيا)، مع اقتراب غروب الشمس.

ويحّذر العلماء دائما من خطورة النظر إلى كسوف الشمس بالعين المجردة، ويشددون على ضرورة استخدام نظارات خاصة، وليس نظارات الشمس العادية، لما يمكن أن يسببه ذلك من أضرار في شبكية العين قد تكون دائمة.

1280x960 3

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى