الشأن السوري

الأمم المتحدة “تم اعتراض شحنات كيميائية كورية متجهة إلى سوريا”

ذكر تقرير سرّي أعدته الأمم المتحدة أنه تم إعتراض شحنتين كوريتين شماليتين متجهتين إلى وكالة تابعة للنظام السوري، ومسؤولة عن برنامج الأسلحة الكيماوية، خلال الأشهر الست الماضية.

 

وقال الخبراء في التقرير المؤلف من 37 صفحة، والذي قُدم لمجلس الأمن في وقت سابق من الشهر الجاري، “اللجنة تحقق فيما تحدثت عنه تقارير بشأن تعاون محظور في مجال الأسلحة الكيميائية والصواريخ الباليستية والأسلحة التقليدية بين سورية وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

 

وأفاد خبراء الأمم المتحدة بأن “الجهات المرسل إليها (تلك الشحنات) كيانات سورية، وصفها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بأنها شركات واجهة لمركز “جمرايا  السوري للأبحاث العلمية وهو كيان سوري، قالت اللجنة إنه تعاون مع هيئة التعدين وتنمية التجارة الكورية في عمليات نقل سابقة لأشياء محظورة”.

 

وأدرج مجلس الأمن الدولي هذه الهيئة ضمن قائمة سوداء في 2009 ووصفها بأنها الجهة الرئيسية في كوريا الشمالية، لتجارة السلاح وتصدير المعدات التي لها صلة بالصواريخ الباليستية والأسلحة التقليدية.

 

وفي مارس /آذار عام 2016 أدرج مجلس الأمن أيضاً شركتين تمثلان هيئة التعدين وتنمية التجارة الكورية في سورية، في القائمة السوداء.

 

إلى ذلك، شدّدت الولايات المتحدة، أمس الإثنين، على أنها لن تتهاون أو تتسامح مع استخدام النظام السوري، الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، مشيرةً أن الأخير “لا يزال يستخدم تلك الأسلحة، رغم الجهود المبذولة لتدميرها”.

 

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة “نيكي هيلي” بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة للهجوم الذي شنته قوات النظام السوري، يوم 21 أغسطس/آب 2013 على الغوطة الشرقية القريبة من دمشق، واستخدمت فيه غاز السارين الذي يعد من أخطر الغازات في العالم، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص بينهم 400 طفل.

 

وذكر بيان هيلي أن “الولايات المتحدة الأميركية لن تبدي أي تسامح حيال ذلك (استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سورية).

 

كما شدد البيان على أن “العالم أُصيب بدهشة أخرى، بعد استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية في 4 أبريل/نيسان الماضي في مدينة خان شيخون التابعة لمحافظة إدلب (شمال غرب)، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص”.

united
ab70338.jpg

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى