الشأن السوري

أهالي سبينة يبدأون بالعودة لمنازلهم وعناصر من داعش تهرب نحوهم

أفادت مصادر خاصة من جنوب دمشق لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” عن هروب مجموعة من تنظيم الدولة من حي الحجر الأسود معقل التنظيم ، ليلة أمس الأحد السابع و العشرين من آب/ اغسطس ، باتجاه بلدة ” سبينة ” بالسلاح الكامل .

و أكدت المصادر أن سياسة التنظيم الجديدة بقيادة اللجنة الأمنية و التي تنفذ أوامر الأفرع الأمنية طلبت غض البصر عن من يريد الهروب ، لأن التنسيق قائم في الجهة الأخرى على أن يصل عناصر التنظيم التابعين للدفاع الوطني للمناطق المجاورة لإتمام المهمة .

و أضافت ذات المصادر أن إغلاق حاجز ” غرب اليرموك ” المحاصر في المخيم كان بأوامر خارجية ولا سيما بأن قيادة التنظيم كانت قد لمست أن عدداً كبيراً من العناصر الكاتمين للأحداث اغتاظوا من التنظيم بعد انكشاف أمرهم و عمالتهم ، و إن عدداً من العناصر سيهرب باتجاه “هيئة تحرير الشام” و بلدات المصالحة عند إتاحة الفرصة لهم .

يأتي هذا وسط حالة من الاستياء و التوتر في أماكن سيطرة التنظيم و خاصة من عناصره و مؤيديه و قد تواردت أنباء منذ يومين عن انشقاق ثلاثة مقاتلين للتنظيم بسلاحهم من مخيم اليرموك و اتجهوا إلى بلدة “يلدا” المجاورة .

و يذكر أنه وبعد أربع سنوات من منعهم ، بدء أهالي السبينة بالعودة إلى منازلهم ، حيث سمحت قوات النظام ، يوم أمس لأهالي المنطقة و مخيم السبينة البدء بعودتهم إلى منازلهم ، و توافد آلاف الأهالي إلى مفرق سبينة و منها توجهوا إلى منازلهم .

 

thumb

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى