الشأن السوري

النظام يُفبرك دخول مساعدات أممية بإشراف روسي لشمال حمص

تداولت وسائل إعلام نظام الأسد ، اليوم الاثنين الثامن و العشرين من أغسطس / آب الجاري ، خبراً مفاده إدخال قافلة مساعدات إنسانية من قبل الأمم المتحدة بإشرافٍ روسيٍ عبر معبر ” كراج السلام ” إلى بلدة ” الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي ، مشيرةً إلى أنّ القافلة مكوّنة من ثمانية و أربعين شاحنة محملّة بالمواد الغذائية و الألبسة و مواد القرطاسية .

و في هذا السياق نفى مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في الشمال الحمصي ” طلال أبو الوليد ” دخول أيّ شاحنة مساعدات اليوم إلى بلدة الدار الكبيرة ، قائلاً : ” بُثَّت إشاعاتٌ لم يُعرف الهدف منها مفادها بأنّ ” أهالي الدار الكبيرة خرجوا باتجاه المعبر للترحيب بالعناصر الروس الذين دخلوا إلى الحاجز برفقة قافلة مساعدات إغاثية و استقبالهم بالورود ” .

بينما الأمر كلّه مجرد إشاعات هدفها على ما يبدو إثارة الفتنة في المنطقة و ترويجاً للمصالحات مع النظام ، مضيفاً : كما أنّ التصوير و اللقاءات التي بثها التلفزيون السوري جرت خارج نطاق المناطق المحرّرة عند تحويلة حمص قرب صوامع الحبوب و بالتحديد كراج السلام ، و الذين ظهروا باللقاءات غالبيتهم مواليين للنظام مع الترويج لفتح طريق حمص – حماة و إتمام المصالحات .

و أشار مراسلنا نقلاً عن أحد المدنيين الذين ظهروا باللقاء على القناة الفضائية السورية ، إلى أنّ النظام أجبر الموظفين على الذهاب إلى معبر كراج السلام و قام بمصادرة بطاقاتهم الشخصية ، و عند مرور القافلة و سيّارات الروس قام الأهالي بالهتاف بعبارات مؤيدة لبشار الأسد و الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

يذكر أنّ يوم أمس دخلت قافلة مساعدات إغاثية دورية إلى مدينة الرستن من معبر بلدة تير معلة مُقدمة من برنامج الأغذية العالمي و الصليب الأحمر الدولي و الهلال الأحمر السوري .

 

^CD864A3CD5C825716A5F369BC9C43DC2393B359B54762764D6^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى