الشأن السوري

“ثوار الرستن” تثير فتنة و بلبلة بمدينتي الرستن و تلبيسة فماذا جرى؟

أصدرت مجموعة ما يُسمّى ” ثوار الرستن ” اليوم الأربعاء الثلاثون من أغسطس / آب الجاري ، بياناً أعلنت فيه عن بدء حملة تطهير لمروجي الإشاعات و الفتن في ريف حمص الشمالي .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حمص الشمالي ” طلال أبو الوليد ” : إنّ مجموعة ” ثوار الرستن ” نصبت اليوم حاجزاً على طرف مدينة الرستن الجنوبي و اعتقلت خلاله اثنين من وجهاء أهالي مدينة تلبيسة هما ” عيسى الضاهر و رغدان الضحيك ” مما أثار استنفار أهالي و مقاتلي تلبيسة حيث نصبوا حواجزاً على الطرقات .

و أضاف مراسلنا أنّ المعتقلين الاثنين قد أُفرِج عنهما في وقت لاحق ، كما تم حضور وفد من أهالي الرستن لنبذ عمل هذه الفئة ( ثوار الرستن ) و أنّ أهالي الرستن يتبرؤون من هكذا عمل .

وفي سياق متصل أشار مراسلنا إلى أنّه و من محض الصدف خرج الشيخ ” فراس غالي ” من مقر ” شورى حمص ” ليتم اعتقاله على أحد الحواجز و ضربه ضرباً مبرحاً عندما حاول الفرار وتم تدخل بعض الأهالي لتخليصه من بين أيدي من كانوا على الحاجز .. ويشار إلى أنّ ” غالي ” يكون رئيس الهيئة الشرعية العليا التي تسربت تسجيلات بصوته تثبت بعض الخيانات مؤخراً .

مع تسريبات تناقلها الأهالي عن تحريض قادة حركة أحرار الشام هذه المجموعة المسماة بـ ( ثوار الرستن ) للإقدام على هذه الخطوة حيث كان هناك استنفار عام لعناصر الحركة و انتشار حواجز بالقرب من مقراتهم، مع استمرار نشر الحواجز في المنطقة .

 

thumbs b c 9f2fab75655e3b377539fea0bba7f3bd

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى