الشأن السوري

خارجية فرنسا “الأسد لن يكون الحلّ في سوريا والحلّ هو” ؟!

أعلن وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، في حديث لإذاعة لوكسمبورغ اليوم الجمعة الأول من أيلول / سبتمبر الجاري ، أنّ رأس النظام السوري بشار الأسد ” لا يمكن أن يكون الحلّ في سوريا “. مستعيداً موقف فرنسا التقليدي حول الملف السوري .

و شدد الوزير على أنّ المرحلة الانتقالية في سوريا ” لن تجري مع الأسد ” قائلاً : ” لا يمكن أن نبني السلام مع الأسد “،و لا يمكنه أن يكون الحلّ، فالحل هو في التوصل مع مجمل الفاعلين إلى جدول زمني للانتقال السياسي يتيح وضع دستور جديد و انتخابات، وهذا الانتقال لا يمكن أن يتم مع بشار الأسد الذي قتل قسماً من شعبه “.

و أضاف ” هذا ما سنفعله الآن حتى قبل أن نقول إنّ بشار الأسد سيرحل، إنّها القوى الكبرى في مجلس الأمن الدولي والدول الرئيسية في المنطقة، إنه الوقت للقيام بذلك”، موضحاً أنّ المسألة ستطرح خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية أيلول/سبتمبر .

و أشار لودريان إلى أنّ ” تنظيم الدولة الإسلامية سيُهزم في سوريا، و سنكون عندها أمام نزاع واحد هو الحرب الأهلية “.

و يتعارض تصريح الوزير لودريان، مع موقف سابق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أكد فيه أنّه قام بتحديد الموقف حول سوريا، وقال إنّه لا يرى ” خليفةً شرعيّاً ” لبشار الأسد، و لاحقا أكّد ماكرون مراراً، أنّ فرنسا لا تعتبر رحيل بشار الأسد شرطاً مسبقاً للتفاوض، و أعطى الأولوية لمكافحة الإرهاب .

و كان ماكرون قد كلّف لودريان شخصياً، بتشكيل مجموعة اتصال جديدة حول سوريا، لإحياء العملية السياسية، و قال الرئيس الفرنسي الثلاثاء الفائت “حصلنا على نتائج ملموسة من روسيا بشأن الحد من استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ” و أضاف أنّ مجموعة اتصال بشأن سوريا ستجتمع في الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر المقبل و لا تفاصيل عن المشاركين ” .

المصدر: ( أ ف ب )
IMG 01092017 135012 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى