الشأن السوري

داعش يستعيد مركز ولايته بحماة، ومحلّي عقيربات يُحذّر من مجزرة كبرى

تمكّن مقاتلو تنظيم الدولة ، صباح اليوم السبت الثاني من أيلول / سبتمبر الجاري، و ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، من استعادتهم السيطرة على بلدة ” عقيربات ” شرق حماة التي سيطرت عليها قوات النظام ليلة أمس، وذلك بعد معارك عنيفة استمرت طيلة الليلة الماضية بين الطرفين ، كما تعتبر البلدة مركز ناحية عقيربات حيث يهدف النظام للوصول إلى ذلك المركز الذي يعتبر مركز ولاية حماة بحسب التقسيمات الإدارية للتنظيم .

 

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حماة ” علي أبو الفاروق ” إنّ المقاتلات الروسية جددت قصفها اليوم بعدة غارات جوية على قرى ” سوحا – حمادة عمر – أبو حنايا – أبو حبيلات – أم ميال – رسم الأحمر – رسم الضبع -قنبر وبلدة عقيربات ” بناحية عقيربات في ريف حماة الشرقي .

 

و أضاف مراسلنا أن استمرار الحملة العسكرية على المنطقة يزيد معاناة المدنيين المحاصرين هناك، حيث ناشد المجلس المحلي لناحية عقيربات وريفها في بيان ليلة أمس، جميع المنظمات الدولية والإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان ومجلس الأمن للقيام بواجباتهم تجاه المدنيين في المنطقة، داعياً إياهم لتحمل مسؤولياتهم والقيام بواجباتهم بحماية المدنيين الذين وقعوا بين مطرقة نظام الأسد وميليشياته الطائفية وسندان تنظيم الدولة، محذراً من حدوث أكبر مجزرة في تاريخ الإنسانية بحق المدنيين .

^C559E5699CEA8B43C4A93690587291188EBB8682F2DDC9D3DB^pimgpsh fullsize distr

و ذكر البيان أنّ هذه الحملة بدأت بتاريخ 15\5\2017 تمكنت من خلالها قوات النظام من فرض حصار خانق على ناحية عقيربات وقراها حيث طوقت المنطقة من جهة الشرق وتمكّنت من وصل مناطق سيطرتها في بلدة أثريا بمناطق سيطرتها في حقل الشاعر ، و تمكنت من إطباق الحصار على ما يقارب (10000) نسمة منذ تاريخ 12\8\2017 وبدأت بالتقدم من كافة المحاور وتقسيم المنطقة الى جيوب ليسهل السيطرة عليها وكان للطيران الروسي الدور الأكبر في تحقيق هذا التقدم حيث تمكّنا بشكل يومي ومنذ انطلاق الحملة بتوثيق ما لا يقل عن 150 غارة جوية يومياً و بلغت نسبة الدمار في ممتلكات المدنيين والمرافق العامة 90% ، كما حاول المدنيون التوجه إلى منطقة وادي العذيب وحاصرهم النظام هناك .

160465

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق