الشأن السوري

الائتلاف يرفض ترحيل مقاتلي المعارضة من البادية ، و تصريحات أردنية حول الرقبان

أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية ، في بيان رسمي صدر عصر اليوم الجمعة الثامن من أيلول / سبتمبر الجاري، عن ” رفضه لترحيل قوات مقاتلة مشهود لها بالشجاعة و الثبات إلى خارج الأراضي السورية ، في وقت تتحرك فيه “داعش” بحرّية في اتجاهات مختلفة على الأراضي السورية أمام مرأى العالم ، و مراقبة الأقمار الصناعية لدول كبرى ، كما يدين أيّة صفقات تجري في البادية على حساب نضالات الشعب السوري و طموحاته المشروعة ” .

و أشار الائتلاف إلى أنّ ” جهات إقليمية وخارجية توجّه رسالة ممتلئة بالشروط التي تخل بوجود و دور و مصير هذين الفصيلين ، قوات الشهيد أحمد العبدو و جيش أسود الشرقية ، و تأكيد بنودها في لقاءات عقدت في إحدى دول الجوار تقتضي بخروج قوات الفصيلين و أسلحتهم إلى الأردن وترحيل عائلاتهم إلى مخيم الأزرق ” .

و في سياق متصل أفادت غرفة عمليات الأرض لنا بأنّ اشتباكات عنيفة ، دارت بعد ظهر اليوم بين قوات المعارضة و قوات النظام و الميليشيات الأجنبية المساندة لها شرق السويداء بالتزامن مع قصف مدفعي و صاروخي استهدف المنطقة .

و في سياق آخر ذكر مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في البادية : إنّ مسلحين مجهولين أطلقوا النار على خيمة في مخيم الرقبان الحدودي مع الأردن مما أسفر عن مقتل الطفل ( أحمد حسن السوعان ) من آل الشافي وهو نازح من مدينة تدمر .

في حين قالت مصادر أردنية رسمية، أمس الخميس : ” إنّ الأردن لا يخطط لإزالة مخيم الركبان للاجئين؛ لأنّ قرار إقامة المخيم لم يكن أردنيًّا، وبالتالي فإن قرار إزالته ليس أردنيًّا ، و سيبقى ينسق مع المنظمات الدولية لتزويد اللاجئين فيه باحتياجاتهم ” بحسب صحيفة “الغد” الأردنية . فيما تواردت أنباء عن نية دخول القوات الأمريكية إلى قاعدة الأزرق في الأردن .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى