الشأن السوري

روسيا “1500 مراقب لإدلب , و لا يجب أن تشكّل المعارضة جيش موحّد”

في اختتام الجولة السادسة من مباحثات العاصمة الكازاخستانية أستانة ، قال ألكسندر لافرينتيف، رئيس الوفد الروسي إلى أستانة، عصر اليوم الجمعة الخامس عشر من سبتمبر / أيلول الجاري : إنّ ” الدول الضامنة لاتفاق ” تخفيف التصعيد ” سترسل ( 1500 ) مراقب إلى محافظة إدلب، كما أنّ إقامة مناطق خفض التوتر توقف سفك الدماء و تفتح مرحلة جديدة في سوريا ” .

و أضاف : ” يجب وقف تحليق الطيران السوري فوق مناطق خفض التصعيد ، و لا نستبعد أنّه بعد ستة أشهر لن يعود هناك داعٍ لمناطق خفض التصعيد إذا تم التوصل إلى حلّ سياسي ” مشيراً إلى أنّ ” عملية الفصل بين فصائل المعارضة المعتدلة و الإرهابيين في سوريا لم تكتمل بعد ” .

و تابع قوله : ” دعونا المعارضة السورية المسلحة إلى التراجع عن فكرة إنشاء ( الجيش الوطني الموحّد ) و هذه المبادرة لن تساعد في محاربة الإرهاب و الهدف منه الإطاحة بالأسد ” .

و أوضح لافرينتيف بقوله : ” يجب إشراك المعارضة السورية البناءة في محاربة الإرهاب في أقرب وقت ، و التطورات جنوبي سوريا تبعث على الأمل في إعادة الوضع في الجولان إلى ما كان عليه قبل 2011 ، كما نأمل في تحرير الرقة بالكامل من أيدي “داعش” في غضون شهر، و الأكراد حرّروا جزءاً كبيراً من أراضي سوريا ويجب أن تكون كلمتهم مسموعة في الانتقال السياسي ” .

و وصف لافرينتيف مفاوضات ” أستانة 6 “بأنها شكّلت “إنجازاً مهماً في جهود البحث عن صيغة للتسوية السورية ” .

 

b3dc7926 14031712 m2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى