الشأن السوري

ماذا تضّمن البيان الختامي بشأن جولة أستانة السادسة ؟!

اختتمت العاصمة الكازاخستانية أعمال الجولة السادسة من مباحثات أستانة، ظهر اليوم الجمعة الخامس عشر من سبتمبر / الجاري، و أكدت الدول الضامنة ” إيران وروسيا وتركيا” في بيان مشترك مجدداً التزامها القوي بسيادة واستقلال وحدة سوريا، مسترشدين بأحكام قرار مجلس الأمن 2254 (2015) .

و أعربت الدول الثلاثة عن ارتياحها للتقدم في تنفيذ المذكرة المتعلقة بإنشاء مناطق تصعيد في سوريا بتاريخ 4 أيار / مايو 2017؛ و أنّ إنشاء مناطق تخفيف التصعيد والمناطق الأمنية هو إجراء مؤقت تكون مدته في البداية ستة أشهر وستمدد تلقائياً على أساس توافق آراء الضامنين، و يخصص قوات مراقبة التصعيد للضمانات الثلاثة على أساس الخرائط المتفق عليها في أنقرة في 8 سبتمبر 2017 .

و بحسب الاختصاصات المتعلقة بنشر قوات مراقبة التصعيد التي أعدها الفريق العامل المعني بالتصعيد على أساس مؤقت في المنطقة الأمنية في منطقة التصعيد في محافظة إدلب وأجزاء معينة من المحافظات المجاورة اللاذقية و حماة و حلب و منطقة الغوطة، بهدف منع الحوادث و الحواجز بين الأطراف المتنازعة فيتم إنشاء مركز تنسيق مشترك بين إيران و روسيا و تركيا يهدف إلى تنسيق أنشطة قوات مكافحة التصعيد في مناطق التصعيد .

و التأكيد على القضاء على جميع الأفراد و المجموعات والمشاريع والكيانات المرتبطة بالقاعدة أو داعش نتيجة إطلاق مناطق التصعيد المذكورة أعلاه، وتؤكد من جديد عزمها على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمواصلة الكفاح ضدها داخل و خارج مناطق التصعيد.

و يتعين على الأطراف المتنازعة اتخاذ تدابير لبناء الثقة، بما في ذلك الإفراج عن المعتقلين، وتسليم الجثث فضلاً عن التعرف على الأشخاص المفقودين، و تهيئة ظروف أفضل للعملية السياسية والوقف الدائم لإطلاق النار. 9

و التأكيد على ضرورة الاستفادة من مناطق تخفيف التصعيد من أجل وصول المساعدات الإنسانية بسرعة و آمنة و بدون معوّقات، وفي هذا الصدد، ندعو المراقبين عن عملية أستانة و الأعضاء المهتمين الآخرين في المجتمع الدولي لدعم عملية التصعيد و الاستقرار في سوريا من خلال جملة أمور منها : إرسال مساعدات إضافية إلى الشعب السوري وتسهيل الإجراءات الإنسانية المتعلقة بالألغام والحفاظ على التراث التاريخي واستعادة أصول البنية التحتية الأساسية، الاقتصادية .

كما دعت الدول في بيانها الأطراف المتصارعة و ممثلي المعارضة السورية و المجتمع المدني إلى استخدام الظروف المواتية الناشئة لتكثيف الجهود و إعطاء دفعة للحوار بين السوريين ودفع العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف، فضلاً عن المبادرات الأخرى، والقيام بذلك على أساس عاجل .

و أخيراً أكد البيان عزم الدول الضامنة على مواصلة تنفيذ مذكرة أستانة 4 و القرارات الأخرى التي اتخذت في وقت سابق ضمن إطار عملية أستانة . فيما تقرّر عقد الجولة السابعة من أستانة في نهاية أكتوبر تشرين الأول المقبل .

و ذكرت وسائل إعلام روسية : ” سيكون هناك اجتماع روسي أمريكي الأسبوع المقبل لبحث موضوع دير الزور و منطقة التنف، وسط أنباء عن استعداد واشنطن لتسليم منطقة التنف لقوات النظام و روسيا ” .
IMG 15092017 113507 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى