الشأن السوري

فعاليات جرجناز تؤكد باجتماع جديد عدم تواجد للفصائل المسلحة بالبلدة

أصدر مجلسا بلدة جرجناز جنوب إدلب الشورى و المحلّي و منظمات المجتمع المدني و الحركة الشبابية و المخفر الثوري بياناً مشتركاً اليوم السبت السادس عشر من أيلول / سبتمبر الجاري ، حول اجتماعهم أمس الجمعة، و الذي أكدوا فيه على أربع نقاط أهمها عدم تواجد لفصائل المعارضة في البلدة .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” قال المحامي ” محمد سلامة ” عضو مجلس شورى جرجناز : ” اجتمع المجلس المحلّي مع مجلس الشورى مع خمسة و خمسين شخصاً من القيادات المجتمعية و الشخصيات الفاعلة في البلدة في التاسع عشر من آذار / مارس الفائت ، حيث توافق المجتمعون على عدم تواجد عسكري أو مدني لأيّ فصيل ضمن الحدود الإدارية للبلدة ، و إبعاد الفصائل عن التدخل بالأمور المدنية و تركها لأهالي جرجناز متمثّلة بمجلسها المحلّي ، و أيضاً تم إنشاء مكتب شرعي لحلّ كافة النزاعات و مقرّه المجلس المحلّي ” .

و أضاف : ” نتيجة تخوف أهالي جرجناز من دخول أيّ فصيل عسكري إلى البلدة تمّت الدعوة بالتنسيق مع المجلسين المحلّي و الشورى لعقد اجتماع لكافة الفعاليات المدنية الموقّعة على البيان أمس الجمعة و حضره سبعين شخصية ، و تم تداول وجود مقرات مدنية تابعة للفصائل و خلصنا بنتيجة بالإجماع دون معارضة أيّ تكتل مدني بالتأكيد على قرارنا السابق القاضي بمنع دخول أيّ فصيل أو تدخله بالشؤون المدنية ، كما أنّ كافة ممتلكات البلدة هي تحت تصرّف المجلس المحلّي و لخدمة الأهالي ” .

و أوضح سلامة أنّ ” بلدة جرجناز التي يبلغ عدد سكانها حوالي العشرين ألف نسمة ، و تقع شرق معرة النعمان بمسافة تقدر بعشرة كيلو مترات ، يديرها المجلس المحلّي المنتخب من قبل الأهالي وفق آليات و اللوائح التنفيذية لمجلس المحافظة و الحكومة السورية المؤقتة ، و هناك مجلس شورى تم التوافق عليه من كافة الفصائل الثورية في البلدة و من أهم شروطه ألّا يكون هناك مقرات أو أيّ تواجد عسكري في البلدة ” .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى