الشأن السوري

مع صعوبة تجنب النزاعات بسوريا لافروف وتيلرسون يؤكدان ضرورة التنسيق

جدّد وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف، و الأمريكي ريكس تيلرسون، الالتزام بـ ” تجنب وقوع النزاعات، أثناء تنفيذ العمليات القتالية في سوريا، و تقليص العنف، و إيجاد الظروف المواتية لتحريك عملية جنيف وفقاً لقرار 2254 لمجلس الأمن الدولي “. و ذلك خلال لقاءهما مساء أمس الأحد في مدينة نيويورك الأمريكية على هامش فعاليات الدورة الـ 72 للجمعية العامّة للأمم المتحدة، بحسب الناطقة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت .

 

و من جانبها المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قد قالت للصحفيين عقب اللقاء : ” بحث الطرفان مسائل التفاعل بشأن الأزمة السورية وغير ذلك من تطورات الوضع في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا، و أوكرانيا ” .

 

و جرى لقاء الوزيرين، الذي استغرق نحو خمسين دقيقة، في مبنى ممثلية روسيا الدائمة لدى الأمم المتحدة، بعيداً عن وسائل الإعلام، و جاء اللقاء بعد يوم من اتهام البنتاغون الطيران الروسي في سوريا، باستهداف مواقع لقوات سوريا الديمقراطية شرق مدينة دير الزور ، وهو ما نفته موسكو .

 

و في سياق متصل قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال جوزيف دانفورد لمجموعة صغيرة من الصحفيين : إنّ ” قناة التنسيق لتجنب النزاعات بين العسكريين الروس والأمريكيين لم تعمل، عندما قصفت الطائرات الروسية والسورية مواقع لقوات مدعومة أمريكياً في الضفة الشرقية لنهر الفرات ” مشيراً إلى أنّ الأمور في غاية التعقيد في هذه المنطقة (وادي الفرات) المزدحمة إلى أقصى حد .. وأصبح تجنب النزاعات أصعب مما كان عليه قبل أشهر قليلة “و البنتاغون يتخذ إجراءات إضافية لتأمين فاعلية قنوات الاتصال المباشر مع القوات الروسية في سوريا . بحسب صحيفة “واشنطن بوست” أمس .

 

و كان الوزيران قد بحثا هاتفياً منتصف الشهر الحالي تزامناً مع مؤتمر أستانة 6 ” آفاق تعاون البلدين في تسوية الأزمة السورية، مع التركيز على تثبيت مناطق خفض التوتر الأربعة “.

 

المصدر: ( وكالات )

1041379

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى