الشأن السوري

روسيا تعاود سيناريو قصف المشافي والمراكز الحيويّة جنوب إدلب

 

تشهد محافظة إدلب، اليوم الثلاثاء التاسع عشر من أيلول / سبتمبر الجاري ، تصعيداً جديداً من قبل نظام الأسد و حليفه الروسي، حيث عاودت طائراتهما قصفَ المشافي و المناطق الحيوية في ريف إدلب الجنوبي ، رغم إعلان المنطقة ضمن مناطق خفض التصعيد في اجتماع أستانة الأخير .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف إدلب الجنوبي ” صادق الشحود ” إنّ المقاتلات الروسية استهدفت بعدة غارات جويّة كلاًّ من ” مشفى الوليد ” في بلدة التح شرق مدينة معرة النعمان واندلع على إثرها حريق، و ” منظومة شامنا الطبية ” و مدرسة في بلدة معرزيتا مما أسفر عن مقتل عنصرين من المنظومة كحصيلة أولية، و ” مشفى الرحمة ” و ” مركز الدفاع المدني و النقطة الطبيّة ” في مدينة خان شيخون مما أدى إلى احتراق سيّارات الإسعاف، بالإضافة إلى غارة على ” مشفى أورينت ” في بلدة كفرنبل و أنباء عن قتلى و جرحى بصفوف الطاقم .

و أضاف مراسلنا أنّ الغارات الروسية استهدفت مدرسة تأوي نازحين من ريف حماة في بلدة الهبيط مما أسفر عن وقوع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين، كما طالت الغارات أيضاً ” قرية الحامدية ” جنوب معرة النعمان، و قرى ” ترملا و سفوهن و ترعي و كفروما ” .

و في سياق متصل استهدفت قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين بقذائف المدفعيّة بلدة كنصفرة في جبل الزاوية و بلدة ترملا دون أنباء عن وقوع إصابات .

و أشار مراسلنا إلى إصدار مديرية التربية الحرّة تعميماً يقضي بإغلاق المدارس في كل من المجمعات التالية ( خان شيخون – كفرنبل – معرة النعمان ) .

و تأتي حملة القصف على ريف إدلب الجنوبي المتاخم لريف حماة الشمالي الشرقي بالتزامن مع معركة جديدة أطلقتها فصائل المعارضة وسط اشتباكات عنيفة مع قوات النظام و قصف مكثّف على الريف الحموي .

و كانت” 25 ” مشفىً أو مُنشأة طبية في إدلب قد تعرضت لقصف جوّي في شهر إبريل / نيسان 2017 ، في ثمانية حوادث بمتوسط هجوم واحد كل ” 29 ” ساعة . بحسب الأرشيف السوري .

IMG 19092017 123203 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى