الشأن السوري

“أنا ضد نظام الأسد” حملة جديدة لاستعادة هدف الثورة السورية

أطلق موقع ” هاشتاغ سوريا ” الذي يُشرف عليه ناشطين من الداخل السوري و يهتم في دعم وسوم الثورة السورية و تشهيرها، دعوات لنشر وسم ” أنا ضد نظام الأسد ” ” IAmAgainstAssadRegime ” باللغتين العربية و الإنكليزية عند الساعة العاشرة مساء اليوم الجمعة الثاني و العشرين من أيلول / سبتمبر الجاري .

و أوضح الموقع أنّ الوسم يتضمن الإجابة على سؤال لماذا أنا ضد الأسد ؟ و ذكر إنّه بإمكان الشخص نشر الوسم مرفق مع قصته لماذا خرج ضد نظام الأسد بشكل مطول أو مختصر .

و تهدف الحملة بحسب القائمين، عليها لاستعادة هدف الثورة السورية و توحيد الجهود من خلال هدف “ إسقاط النظام ” الذي تتحقّق من خلاله جميع أهداف الثورة بالحريّة و الكرامة و العدالة و العيش المشترك و الأمان، مؤمنين بأنّ كلّ الأشخاص بالداخل و الخارج دورهم واحد، محددين أسباب اختيارهم لهذا الهدف أنّه لا يمكن الخلاف عليه من أيّ شخص أو كيان، على اعتباره الهدف الأول للثورة، و محاولة الأطراف المعادية للثورة جعله هدف ثانوي فرعي صغير، من خلال مبادرات تقاسم السلطة مع النظام، فلا بدّ من تصحيح مسار أهداف الثورة .

و بدأ نشطاء سوريون و شخصيات سياسية و عسكرية داخل سوريا و خراجها، بحملة إعلامية كبيرة هذه الليلة، حملت وسم “#أنا_ضد_نظام_الأسد”، بهدف تسليط الضوء على مطلب الشعب السوري الأول في إسقاط نظام الأسد ومحاسبة جميع رموزه وأركانه، بعد أن ضاع هذا المطلب في تصريحات الساسة، وباتت مسألة سقوط الأسد ونظامه ليست ذات أولوية لبعض الدول المعنية بالشعب السوري.

و غرّد الناشط ” بهاء الحلبي ” قائلاً : ” لأنه قتل والدي وقتل أهل بلدي وهجرنا من أرضنا ودخل عليها المحتلين الكلاب ولأني أعشق ثورتنا ومعها حتى الموت #أنا_ضد_نظام_الأسد ” .

و قال العقيد ” أبو فراس ” أحد ضباط قوات المعارضة : ” أنا ضد نظام الأسد لأنه بنى معتقلات و سجون وفروع أمنية و مراكز تعذيب أكثر مما بنى مدارس وجامعات ” .

و ذكر ” مصطفى سيجري ” مدير المكتب السياسي للواء المعتصم : ” أنا ضد نظام الأسد لأن الحرية حقّ للإنسان ” و لا تزال الأجوبة من جميع الفئات الثورية متواصلة على مواقع التواصل الاجتماعي .

IMG 22092017 232218 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق