الشأن السوري

لافروف “يجب منع تقسيم سوريا، ومغادرة واشنطن بعد دحر الإرهابيين”

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على ضرورة منع تقسيم أراضي سوريا بأيّ شكل من الأشكال ، محذراً من التداعيات الخطيرة التي قد يؤدي إليها وقوع ذلك بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط برمتها .

و قال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الجمعة الثاني و العشرين من أيلول / سبتمبر الجاري في مدينة نيويورك على هامش أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامّة للأمم المتحدة : ” إنّ إقامة مناطق تخفيف التوتر في سوريا تهدف بالدرجة الأولى إلى خفض مستوى العنف في البلاد و تهيئة الأرضية الملائمة لإطلاق حوار سوري سوري شامل من أجل حلّ الأزمة بطريقة سياسية ” مشدداً على أن هذا الإجراء مؤقت، و من المخطط له أن يستمر لمدة ستة أشهر فقط .

وفي سياق متصل أكد الوزير الروسي على ضرورة انسحاب جميع القوات الموجودة في سوريا بشكل غير شرعي فوراً بعد الانتهاء من عملية القضاء على الإرهابيين في البلاد، قائلاً : ” هناك وجود شرعي، يجري تنفيذه على أساس الدعوة من قبل السلطات الرسمية ( نظام الأسد )، و هناك وجود غير شرعي، الذي يتمثل بأعمال التحالف بقيادة الأمريكيين و القوات الخاصة لعدد كبير من الدول التي لم يدعوها أحد “.

كما أوضح لافروف أنّ : ” القضاء على الإرهابيين في سوريا يتطلب تنسيقاً بين عسكريي روسيا و أمريكا، لكن واشنطن ترفض ذلك “، مؤكداً أنّ تكثيف التنسيق العسكري بين الجانبين ضد “داعش” في سوريا، يمثّل أمراً ضرورياً لإنهاء محاربة الإرهابيين في البلاد بصورة فعّالة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنّ واشنطن تمنع الجيش الأمريكي من القيام بذلك ” .

و أضاف : أنّ ” دحر الإرهابيين يتطلب تنسيقاً حقيقياً بين العسكريين الروس و الأمريكيين و ليس فقط التواصل لمنع وقوع الاشتباكات بينهم ” ، مشيراً إلى أنّ ” قانون الميزانية الأمريكي يفرض حظراً على مثل هذا التنسيق مع روسيا ” .

المصدر: ( وكالات روسية )

 

1197

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق