الشأن السوري

” روسيا ضامن الموت ” دعوات احتجاجية لوقف الإجرام الروسي

في محاولة للفت الأنظار لما تنفذه روسيا من عمليات قتل في الشمال السوري، أطلق ناشطون في مدينة اسطنبول حملة على مواقع التواصل الاجتماعي باسم ” #روسيا_ضامن_الموت” داعين المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى التحرك لوقف المجازر التي ترتكب بحق المدنيين منذ 12 يوم.

وتضمنت الحملة صوراً وفيديوهات لما تسببه الغارات الروسية والقصف على المحافظات السورية وأيضاً احصائيات وصور للضحايا المدنيين.

نظم الناشطون أيضاً تحت هذه الحملة اعتصام يوم غد الأحد الواقع في الأول من شهر تشرين الأول في منطقة الفاتح في اسطنبول تلبية لدم الشهداء المغدورين وأشلاء أطفال سوريا المقتولين باسم هدن الدول الضامنة .

وأكد مطلقو الحملة أن ” اعتصام الغد لن يكون الأخير ولكي يصل صوتنا إلى كل العالم وليعرف العالم ماذا يحدث في سوريا، وفي الشمال السوري”

وصرح ابراهيم الشامي :” أن وقفة الغد للتنديد بالمجازر التي قام ولايزال يرتكبها الروس مع نظام الاسد ضد الشعب السوري وهذه الهدن الكاذبة كلفت السوريين الكثير من الأرواح حيث استشهد في أخر اسبوع مضى أكثر من 152 مدني في الشمال السوري بينهم عائلات كاملة وندعو جميع السوريين في مدينة اسطنبول المشاركة غداً في هذا الاعتصام المرخص اصولا لدى السلطات التركية”

وقالت سلمى العطار : “نقول للأسد أن الثورة مستمرة حتى النصر، وأن إرادة الشعوب ستنتصر أولاً وأخيراً، ولن نمل أبداً في تنظيم مثل هذه الاعتصامات، لكي لا نموت بصمت في أقل تقدير”.

وأفاد يوسف شندي ” أن من أهم مطالب حملة ” روسيا ضامن الموت” مطالبة المجتمع الدولي في التدخل العاجل لإنهاء الإبادة الجماعية التي تواجه محافظة ادلب وحماة، ووضع حد لهذه المجازر بحق المدنيين العزل.

وأكد الناشطون على أن هذه المطالب هي قضايا إنسانية ليست محل تفاوض ويجب أن تتحقق قبل أي مفاوضات وسيقام الاعتصام غداً الساعة الثالثة عصراً بتوقيت اسطنبول في ساحة “سرج خان بارك” بمنطقة الفاتح، وهو مرخص من قبل السلطات التركية.

رابط الدعوة للاعتصام (الايفنت) على الفيس بوك:
https://www.facebook.com/events/397597817309841

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى