الشأن السوري

محاولة تقدم فاشلة لقوات الأسد على الغوطة الشرقية، وضحايا مدنيون

شنّت قوات النظام اليوم السبت الثلاثون من سبتمبر/أيلول الجاري، هجوماً واسعاً على مواقع قوات المعارضة متمثلة بـ ” جيش الإسلام ” على جبهة بلدة حوش الضواهرة في غوطة دمشق الشرقية، وتزامن مع قصف مدفعي مكثّف طال بلدات الغوطة .

وأفاد مراسل وكالة “ ستيب الإخبارية ” في الغوطة الشرقية ” ضياء الشامي بأنّ اشتباكات عنيفة اندلعت بين الطرفين تمكّن خلالها مقاتلو جيش الإسلام من عطب دبابتين من طراز ” T72 ” للنظام و قتل و جرح عدد من عناصره ، أثناء محاولتهم التقدم من عدة محاور في البلدة حيث بلغ قوام قوّة الاقتحام أربع دبابات وعربتي شيلكا و مدفع عيار 57، و بعد مواجهات استمرت لقرابة ثماني ساعات باءت جميع محاولات تقدّم النظام بالفشل، فيما أسفرت عن مقتل مقاتل من الجيش أثناء صد هذا الهجوم يُدعى ” حسين الفارس ” .

و أشار مراسلنا إلى أنّ قوات النظام استهدفت اليوم بقذائف المدفعية و صواريخ فيل و عنقودية بلدات حوش الضواهرة و أوتايا و الشيفونية مما أسفر عن مقتل اثنين من المدنيين و إصابة خمسة عشر آخرين في الشيفونية و إصابة آخرين بينهم طفل في أوتايا تم نقلهم إلى النقاط الطبيّة، كما وأصيب عدد من المدنيين نتيجة قصف مدفعي طال الأحياء السكنية في بلدة جسرين، بالإضافة إلى بلدتي مسرابا و بيت سوا فضلاً عن وقوع أضرار مادية جسيمة .

يذكر أنّ 22 شخصاً قتلوا يوم أمس و أصيب العشرات جرّاء قصف مدفعي للنظام على مناطق الغوطة الشرقية.

بين النظام وتنظيم الدولة الإسلامية داعش بريف حمص

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق