الشأن السوري

رايتس ووتش”إيران تجنّد أطفالاً أفغاناً للقتال في سوريا”

قالت منظمة ” هيومن رايتس ووتش ” الحقوقيّة الدوليّة في تقرير لها اليوم الأحد الأول من أكتوبر / تشرين الأول الجاري : إنّ الحرس الثوري الإيراني ، قد جنّد أطفالاً مهاجرين أفغان يعيشون في إيران للقتال في سوريا، و تبدأ أعمارهم من 14 عاماً، في ( لواء فاطميون ) الذي يقاتل في الصراع السوري إلى جانب قوات النظام، معتبرة ذلك ” جريمة حرب “.

و تابع تقرير المنظمة : أنّ ” باحثي هيومن رايتس ووتش راجعوا صور شواهد القبور في المقابر الإيرانية، حيث دفنت السلطات مقاتلين قتلوا في سوريا، وتعرفت على ثمانية أطفال أفغان حاربوا وماتوا على ما يبدو في سوريا، و أيدت تقارير وسائل الإعلام الإيرانية أيضاً بعض هذه الحالات، وعرضت على الأقل ست حالات أخرى لجنود أطفال أفغان لقوا حتفهم في سوريا، في حالتين منها، بالإضافة إلى شواهد القبور التي أشارت إلى أنّ الشخص يفوق 18عمره عاماً، لكن أفراد أسر هؤلاء المقاتلين المتوفين قالوا لوسائل إعلام إيرانية : إنّ أطفالهم غيروا أعمارهم للانضمام إلى لواء فاطميون، مما يُشير إلى أنّه من المرجّح أن تكون حالات تجنيد إيران لأطفال للقتال في سوريا أكثر انتشاراً ” .

و قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس و وتش : ” على إيران أن توقف تجنيد الأطفال فوراً، و تُعيد أيّ طفل أفغاني أرسلته للقتال في سوريا، بدلاً من الاحتيال على أطفال ضعفاء مهاجرين و لاجئين، على السلطات الإيرانية حماية جميع الأطفال و محاسبة المسؤولين عن تجنيد الأطفال الأفغان، و عليها أن تصادق فوراً على البروتوكول الاختياري و ضمان عدم تجنيد الأطفال الأفغان للقتال في سوريا ” .

و ذكر التقرير : إنّ على ” الأمم المتحدة التحقيق في تجنيد الأطفال من قبل الحرس الثوري، وعلى الأمين العام النظر في إضافته إلى ” القائمة السنوية لمرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال ” بناءً على هذه الأدلة.

و كانت المنظمة قد أشارت في وقت سابق إلى أنّ إيران أرسلت آلاف المواطنين الأفغان إلى سوريا للمشاركة في الحرب هناك .

المصدر : ( هيومن رايتس ووتش ) .
^334265C68E5B90D04DE1096A2363F0AA3103FD07D188962134^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى