الشأن السوري

المفوضية الأوروبية تدين العنف في إسبانيا و الأمم المتحدة تدعو لتحقيق

دعت المفوضية الأوروبية اليوم الاثنين الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري ، الحكومة الإسبانية و الانفصاليين في كاتالونيا إلى ” الانتقال بسرعة من المواجهة إلى الحوار” و دانت استخدام العنف خلال الاستفتاء أمس الأحد ، مشيرةَ إلى أنّ العنف لا يمكن أن يكون أبداً أداة في السياسة ” .

و قال الناطق باسم المفوضية مارغاريتيس شيناس ، في لقاء مع صحفيين في بروكسل : إنّ المفوضية تثق في ” قيادة رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي لإدارة هذه العملية الصعبة بشكل يحترم الدستور الإسباني و الحقوق الأساسية للمواطنين كما ينصّ عليها ” مشيراً إلى أنّ استفتاء الاستقلال الذي أجراه إقليم كتالونيا أمس ليس قانونياً بحسب الدستور الإسباني .

و اعتبر “مارغاريتيس” أنّه سيتعين على كاتالونيا في حال استقلّت الانسحاب من الاتحاد الأوروبي لو أنّها صوتت لصالح الانفصال عن إسبانيا في استفتاء قانوني ، قائلاً : ” بعيداً عن النواحي القانونية تماماً في هذه المسألة ، تعتقد المفوضية أنّ هذا وقت الوحدة والاستقرار، لا الانقسام و التشرذم “.

و في سياق متصل دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين ، الاثنين ، مدريد إلى التحقيق في كل أعمال العنف التي وقعت خلال الاستفتاء حول استقلال كاتالونيا ، و إلى الموافقة “بدون تأخير” على طلب خبيرة الأمم المتحدة آناليزا تشيامبي ، في حقّ التجمع السلمي ، قائلاً في بيان : ” أشعر بقلق شديد حيال أعمال العنف في كاتالونيا الأحد ، و أحضّ السلطات الإسبانية على ضمان إجراء تحقيق مستقل و معمق و حيادي في كل أعمال العنف ” ، مضيفاً أنّ ” ردود الشرطة يجب أن تكون على الدوام متكافئة مع ما تقتضيه الضرورة ” .

من جهته اعتبر رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي ، في كلمة عبر التلفزيون مساء الأحد، أنّ “ دولة القانون ظلّت قائمة بكل قوتها ” ، و بدوره قال نائب وزير الخارجية الألماني اليوم : إنّ التطورات في إقليم كتالونيا “مقلقة” و أنّ الانفصال ليس الحلّ .

يذكر أنّ تسعين جريحاً على الأقل سقطوا الأحد ، عندما استخدمت الشرطة الإسبانية الهراوات و الرصاص المطاطي لمحاولة منع إجراء استفتاء حول استقلال إقليم كتالونيا ، وسط تبادل برشلونة و مدريد المسؤولية عن ذلك ، كما وأعلنت سلطات كاتالونيا أنّ “844” شخصاً بحاجة إلى عناية طبية بعد أعمال العنف .

 

3d01e7cd d8d9 4f9f ad78 b105c485fa3e

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى