الشأن السوري

تقدّم سريع ومُفاجئ لداعش ببادية حمص فما حقيقة الأمر؟!

بعد سيطرة تنظيم الدولة قبل يومين على مدينة القريتين في ريف حمص الشرقي، بدأ مقاتلوه بالتمدد في الجبال و المناطق المحيطة بالمدينة، حيث تمكّن التنظيم اليوم الأربعاء الرابع من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، من السيطرة على ” منطقة المحسا و نقاط بركة – كحلة – زرقا – ثنية النصراني – قناص في محورها، و جبل عاد و جبال جبيل و سد القريتين ” قرب مدينة القريتين، وذلك بعد انسحاب قوات النظام من تلك المناطق دون قتال يذكر . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في المنطقة .

و أوضح مراسلنا أنّه و أثناء انسحاب قوات النظام من المنطقة خرجت بعض رشقات الرصاص و القذائف المدفعية دون اشتباك عنيف، و على ما يبدو أن سيناريو ريف حمص الشرقي يتكرّر، مشيراً إلى أنّ تلك مناطق هي تلال في سلسلة جبلية، فيما يتواجد في منطقة ” بركة ” قرابة خمسة عشر منزلاً و مشروع لتربية الأغنام لأحد سكان الخليج .

و يرى مراقبون أنّ تساقط القرى من يد داعش في محوري عقيربات و جب الجرّاح المحاذين للقرى الموالية للنظام بسرعة متهاوية من جهة، و تقدّم داعش المفاجئ في محور القريتين و المحسا القريبة لنقاط رباط المعارضة في القلمون الشرقي من جهة ثانية، هي محاولة للنظام بدفع داعش إلى قرى القلمون لشرقي الذي عجز النظام عن التقدم إليه منذ خمس سنوات .

و في سياق متصل أشار مراسل ستيب إلى أن تنظيم الدولة سيطر اليوم على أربعة حواجز لقوات النظام قرب مدينة السخنة و دمّر دبابة و آلية موقعاً قتلى وجرحى في صفوف النظام و ميليشياته، فيما تستمر الاشتباكات بين التنظيم و النظام في محيط ” السخنة – حقل الهيل – حميمة – القريتين ” بريف حمص الشرقي، و تخللها غارات روسيّة استهدفت محيط كل من منطقة حميمة و المحطة الثالثة و حقل الهيل و مدينة السخنة .

رابط الخريطة بدقة عالية:

https://a.top4top.net/p_642ri0l61.jpg

11 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى