الشأن السوري

كيف تم الاعتداء على المخرج السوري المعارض وسط اسطنبول؟

تعرض المخرج السوري المعارض والحاصل على الجنسية الأمريكية، محمد بيايزيد، مساء البارحة يوم الثلاثاء العاشر من الشهر الجاري، لمحاولة اغتيال طعناً بالسكين وتم نقله إلى مستشفى في مدينة إسطنبول التركية.

ونشر أحد أصدقاء محمد بيازيد الذي كان معه أثناء الحادثة،”سلمة عبده” على صفحة بيازيد على الفيس بوك أنّ ” محمد أصيب بطعنة في منطقة الصدر، اخترقت جسمه وخرجت من الطرف الآخر، وهو الآن في غرفة الطوارئ بأحد المستشفيات التركية وأنه نزف كثيراً في السيارة في طريقهم للمشفى”

شارك بيايزيد خلال الأيام الماضية في أعمال “منتدى الشرق الشبابي” في مدينة اسطنبول والذي اختتم يوم الثامن من الشهر الجاري.

وأكدت زوجته المخرجة “سماح صافي” تعرضه للاغتيال على صفحتها في الفيس بوك دون أن تبين مستوى الإصابة التي تعرض لها ولم يتم نشر أي تفاصيل أخرى من خلال الحساب، لـ “أسباب أمنية” متعلقة بمحاولة القتل.

ومن جهة أخرى ذكر شهود عيان على مواقع التواصل الاجتماعي، أن حادث طعن بيايزيد وقع جراء شجار.

ويشار إلى أن المخرج المعارض للنظام السوري “محمد بيايزيد” من خريجي جامعة هوليوود في الولايات المتحدة وكان قد أخرج وأنتج عدة أفلام عن الثورة السورية، منها “هاجر وأمريكانا وأورشينا ومدفأة”

وكان يجهز لإنتاج فيلم “النفق” الذي يروي قصة سجين عاش 20 سنة في غياهب “سجن تدمر” السياسي سيئ الذكر والذي قُتل فيه آلاف السوريين خلال الثلاثين سنة الماضية”(كما يصفه محمد بنفسه)، متذوقاً شتى أنواع التعذيب.

 

وسبق أن اغتيل عدد من الصحفيين والناشطين السوريين في تركيا، أبرزهم ناجي الجرف وزاهر الشرقاط في مدينة غازي عينتاب وحلا بركات ووالدتها عروبة بركات في اسطنبول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى