الشأن السوري

المباراة النهائية لكرة القدم غرب حلب تتحوّل لمعركة بين الأتارب و الجينة !!

انقلبت المباراة النهائية لكرة القدم بين فريقي ” الأتارب و الجينة ” في ريف حلب الغربي لبطولة ” كأس كرة القدم ” التي أقيمت عصر اليوم الجمعة الثالث عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري ، في بلدة الجينة إلى شجار بين المشجّعين ، و إطلاق نار مما أوقع إصابات فيما بينهم .

و روى مصدر محلّي قد حضر المباراة في حديث خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّه بعد تسجيل فريق الجينة هدف التعادل لتصبح نتيجة المباراة هدفاً لهدف قبل انتهاء المباراة بخمس دقائق ، قام أحد المدنيين بإطلاق النار من مسدسه فرحاً بذلك ، أعقبه اقتتال بالأيدي و تدافع بين المشجعين ثمّ تحول إلى إطلاق نار من قبل مشجعي الأتارب رداً على إطلاق النار من قبل مشجعي نادي الجينة ، حيث هرع الأطفال و المشجّعون بالهرب و التدافع بشكل مكتظ مما أدى لوقوع إصابتين بينهم ؛ كما حاول شخص منع شخص يحمل بندقية من إطلاق النار لكنّه أصيب بطلق ناري برأسه و أصيب آخر بجانبه .

و أضاف المصدر أنّ الشرطة الحرّة حاولت السيطرة على الوضع في بداية الأمر لكنّها لم تستطع ذلك إلّا بعد وصول تعزيزات لها و تم القبض على بعض مطلقي النار و إسعاف المصابين ، ثم تطور الخلاف نتيجة وجود الإصابات إلى استنفار من الطرفين و حمل السلاح تحسباً من صدام آخر، و لكن الشرطة الحرّة و الوجهاء تمكّنوا من إعادة الأمر إلى ما كان عليه ، و بذلك انتهت هذه المباراة النهائية نهاية حزينة و غير متوقعة نتيجة عدم رضا أحد الفريقين بالخسارة و تدخل مسلّحين من المشجّعين بارتكاب أفعال غير منضبطة رغم وجود مكثّف للشرطة والمجلس المدني .

 

IMG 1035

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى