الشأن السوري

خطوات فعليّة لتجمع أبناء حمص بمنطقة “درع الفرات”

بدأت رابطة مهجّري حمص التي مقرّها مدينة الباب شرق حلب بالعمل و التنسيق مع المنظمات الإنسانية و الحكومة السورية المؤقتة و الجانب التركي ، و ذلك عقب تشكيل مجلس شورى تجمع أبناء حمص ، برئاسة ” أبو وليد العزي ” منذ قرابة الشهر، ثم تشكيل مكاتب لتلقي الشكاوي ، و رغم قصر المدة بدأت الخطوات و الجهود تُطَبّق فعلياً ، و هناك عدة مشاريع قيد الدراسة و الموافقة الرسمية تخص مهجّري حمص ، و من المقرر أن تنبثق فروعاً للرابطة لكافة المهجّرين في منطقة درع الفرات . بحسب ” فيصل أبو عزام ” مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” قال ” صليل الخالدي ” القائد العسكري في ” فيلق الشام ” و عضو ” مجلس شورى تجمع أبناء حمص ” : ” نحن قادات تجمع أبناء حمص اجتمعنا حتى نلبّي رغبة أهلنا المهجّرين من حي الوعر الحمصي في منطقة درع الفرات مدنيين و عسكريين ، و من أهداف مجلس الشورى الذي يضم إحدى عشر شخصاً يمثلهم رسمياً ” أبو وليد العزي ” هي توحيد الجهود لرفع المعاناة قدر المستطاع عن أهلنا المهجّرين و خاصة في مخيمات اللجوء بعد الظروف الصعبة التي يعيشونها و قد قام المجلس بدعوة رئيس الحكومة المؤقتة الدكتور ” جواد أبو حطب ” و شرح له كافة الصعوبات و العقبات و بدوره وعد بحلها .

و أضاف الخالدي : أنّ المجلس قام باجتماعات عدة مع منظمات الإغاثة التركية و بعض المسؤولين الأتراك الذين وعدوا بتذليل كافة العقبات و قد بدأت النتائج تظهر جليّاً ، و من أهم أعمالنا حتى اليوم رغم قصر المدة تجهيز مبنى خاص بالتجمع مؤلف من ستة مكاتب إغاثية و طبية و تعليم هندسة و إعلام شرعي ، و قد قمنا بإنارة جزء كبير من مخيم زوغرة و فرش بعض الطرقات و هناك عدة مشاريع قيد الدراسة و منها مفاجأة سارة للمهجرين في مخيم زوغرة بعد موافقة الحكومة التركية ، مشيراً إلى أنّ هناك عدة بشائر و تسهيلات للطلاب المهجّرين وعدة منح دراسية في الداخل التركي سيعلن عنها قريباً .

 

^A3ACFA7DD6B8EAE513C2945710C7A4CCD545448523CAF6CA9E^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى